الكربلائي : بقاء عدم التوافق بين الكتل السياسية سيؤدي الى مزيد من الاستضعافات من قبل الدول الاخرى

كربلاء ( إيبا ).. قال خطيب جمعة كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي ان استضعاف الحكومة جاء بسبب عدم توحيد مواقف الكتل السياسية تجاه القضايا الحساسة, مؤكدا ان” بقاء عدم التوافق بين الكتل السياسية سيؤدي الى مزيد من الاستضعافات من قبل الدول الاخرى”.

 و عد الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني اليوم انتقال حزب العمال الكردستاني الى العراق بعد عقد اتفاق بين الحزب والحكومة التركية انتهاكا لسيادة العراق واضعافا للحكومة العراقية.

وقال  ” في الوقت الذي نؤيد فيه التوصل الى اتفاق ينهي الخلاف بين الطرفين والذي يضمن الحصول على الحقوق ولكن كان يفترض بالحكومة التركية ان تنسق مع الحكومة العراقية وابرام الاتفاق معها وخلاف التنسيق مع الحكومة فان انتقال افراد حزب العمال الكردستاني الى العراق يعد انتهاكا لمبدأ حق السيادة ويمثل اضعافا للحكومة العراقية”.

وحذر من ان” هذا الاستضاف وانتهاك السيادة يمثل  جرس لانذار للكتل السياسية بسبب عدم توافقها وتحيد الكلمة في ما بينها”.

وحول موضوع الفيضانات التي اجتاحت عددا من المناطق الجنوبية قال الكربلائي ان” الامطار التي هطلت في محافظتي واسط وميسان والتي تسببت بالحاق أضرارا مادية وبشرية بأهالي المحافظتين امرا لم يكن متوقعا حدوثه “, مشيرا الى ان” الجهات المعنية كقوات الجيش والوزارات المعنية قدمت جهدا لا باس به لإنقاذ المتضررين لكن ليس بمستوى الحدث غير المتوقع”.

وطالب الجهات المعنية بـان ” تضع خطة طوارئ وخطط مستقبلية باسرع وقت لتجنب وقوع مثل هكذا كوارث بالاضافة الى انشاء السدود وفتح قنوات المياه وكذلك تحسين شبكات صرف الماء مما يسهم بتقليل نسب الاضرار التي تنجم عن مثل هكذا احداث غير متوقعة”, مشيرا الى ان” بعض الدول في العالم تقوم بتهيئة المعدات وكذلك تدرب عناصرها وحتى مواطنيها لكي تكون هناك خطة انقاذ سريعة في حال وقوع مثل هكذا كوارث”.

ودعا الحكومة الى” انشاء مجمعات سكنية للمواطنين الذي تهدمت منازلهم المبنية من الطين وبقايا الخشب وان تكون هذه المجمعات كافية لإيواء المواطنين الذين هدمت منازلهم”.

على صعيد آخر تطرق الكلابلائي الى القوانين التي تخص شريحة العمال والموظفين ، قائلا ان” الكثير من الموظفين في الدولة يشعرون بالتمايز غير العادل في ما يتعلق بالرواتب وحقوق العمال ونأمل من الكتل السياسية داخل مجلس النواب ان تشرع القوانين التي تضمن حقوق هذه الشرائح الواسعة والمهمة في المجتمع “.

وشدد على ان تأجيل تلك القوانين الى الدورة المقبلة ” يؤدي الى اضعاف ثقة المواطن بمجلس النواب ويضع انعكاسات سلبية على الانتخابات المقبلة من خلال عزوف المواطنين على الانتخابات لعدم وجود الثقة الكافية باعضاء مجلس النواب كما شاهدنا في انتخابات مجالس المحافظات حيث لوحظ الاقبال غير الواسع للمواطنين جراء عدم ثقتهم بالمعنين بتقديم الخدمات لهم”.

وبِشأن الوضع الامني قال الكربلائي ” اما ان الأوان لان يتوقف نزيف الدم العراقي, اما ان الأوان لان توضع خطط امنية تحد من الخروقات المتكررة “, مشددا على ضرورة ان” تنهي الكتل السياسية الصراع في ما بينها لان الصراعات السياسية انعكست سلبا على الملف الامنية في البلاد”.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد