الرئيسية / سياسية / الكربلائي يدعو ان تكون ورقة الاصلاحات شاملة وان تعرض على الشعب ليعرف ابرز مبادئها

الكربلائي يدعو ان تكون ورقة الاصلاحات شاملة وان تعرض على الشعب ليعرف ابرز مبادئها

كربلاء (إيبا) … دعا ممثل المرجعية في
كربلاء عبد المهدي الكربلائي الى ان تكون ورقة الاصلاحات شاملة وان تعرض على الشعب
ليعرف ابرز مبادئها . 

وقال الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في
الصحن الحسيني اليوم لانعلم ولا المواطن يعلم بشيء عن المبادئ الاساسية لورقة
الاصلاحات مما ينبغي طرح مبادئ تلك الورقة على المواطنين وبيان اهل الرأي والحكمة فيها
مما يعطي ذلك الامر واقعية اكبر .

 واضاف كما ولابد من شمولية ورقة
الاصلاحات لتشمل الميادين القانونية والاخلاقية والوطنية وليس فقط السياسية ،
لافتاً الى ان الكثير من القوانين تشل خدمة المواطنين وبعض  المؤسسات لاتمتلك قانون لها.

 وتابع الكربلائي ان الجميع وبدءاً
من القادة السياسيين بحاجة الى بناء وترسيخ روح المواطنة الصادقة وتطهير انفسهم من
دائرة الولائات الضيقة، داعياً الى ان يكون الاصلاحات شاملة وعامة لان
بعض مشاكل العراق ليس مرتبطة بالجانب السياسي فقط .

 

واشار الكربلائي الى ان  المحاصصة في العراق اخذت منحاً خطيراً باتت تهدده
في حين يشكل البعض على هذا الطرح ويقول ان التعددية والمكونات والطوائف وكذلك ما تفرزه
نتائج الانتخابات يفرض علينا المحاصصة وهو امر واقعي لامناص منه ، لكننا نقول انه لو
وضعت معايير وطنية لأمكن دفع الكثير من المحاذير بل عندما تكون هناك عشوائية لايعتمد
فيها الضوابط تضع الشخص المناسب والكفوء في مكانه المناسب فهي التي تؤدي بالبلد الى
الازمات .

 

وذكر الى ان انتشار  ظاهرة المخدرات بدأت تتسع بالعراق ولابد من مواجهتها
، مؤكداً انه مما لاشك فيه ان هذه الظاهرة بدأت تتسع وتشكل وباءً خطيراً
وتقتل نواحي الحياة للمتعاطين لها ، فضلاً عن اثارها الاخلاقية والاجتماعية والاقتصادية
والتربوية والامنية والنفسية والاسرية السلبية.

 

وتابع الكربلائي ان تلك الظاهرة  تتسبب بالهدر في اموال الدولة واستغلال الشباب العاطلين
عن العمل وتجنيدهم للقيام باعمال ارهابية .

 

واكد لابد ان يكون هناك برنامج وطني
شامل للتصدي لظاهرة المخدرات ووضع القوانين التي تردع متعاطي المخدرات ، واتخاذ الاجراءات
القضائية الرادعة ، وتخصيص البرامج التلفزيونية اللازمة للتوعية ، وكذلك معالجة ظاهرة
البطالة ، ومتابعة الاباء لابنائهم .
(النهاية)

اترك تعليقاً