الكاظمي يوجه بإنهاء السلاح المنفلت والنزاعات العشائرية لانها “خطراً حقيقاً”

المستقلة/- وجه القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإنهاء ظاهرة السلاح المنفلت والنزاعات العشائرية وفرض هيبة الدولة، معتبراً بأنها باتت تشكل “خطراً حقيقاً” على المجتمع وتهدد أفراده.

وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء وتلقته (المستقلة) اليوم الخميس جاء ذلك خلال زيارته لمقر قيادة العمليات المشتركة في بغداد، واجتماعا مع القيادات الأمنية والعسكرية.

وأشاد الكاظمي “بالجهود الكبيرة التي تبذلها الأجهزة الأمنية بمختلف صنوفها، في درء خطر الإرهاب، وتوفير الاستقرار في البلاد” ، مشيرا الى أنه “يراهن على القوات الأمنية البطلة في توفير الأمن، بالصورة التي تعزز ثقة المواطن بالدولة وتجعله يشعر بالاطمئنان”.

وأكد  الكاظمي على “أهمية تنشيط الجهد الاستخباري للقوات المسلحة، لمواجهة التحديات الأمنية الكبيرة في العراق، والتي تتطلب عملا غير تقليدي لمجابهتها، بضمنه تفعيل العمل الاستخباري”.

وأضاف أن “الحكومة ورثت تركة ثقيلة من السلاح المنفلت والنزاعات العشائرية، التي باتت تشكل خطرا حقيقيا على المجتمع وتهدد أفراده، كما تعمل على عرقلة جهود الإعمار والتنمية في البلاد”.

ووجّه الكاظمي، قادة الأجهزة الأمنية، “بمتابعة هذا الملف والتنسيق المشترك بين القوات الأمنية للعمل بكل الجهود المتاحة لإنهائه، وفرض هيبة الدولة، ومواجهة كل ما يهدد أمن واستقرار البلد”.(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.