القولون العصبي، هل يسببه الاسهال؟

قام مجموعة من الباحثون الطبيون من معهد صحة الجهاز الهضمي بالمستشفيات الجامعية في مركز كليفلاند الطبي، بنشر مراجعتهم الطبية لعدد من الفرضيات المطروحة لتفسير الآليات المرضية وكيفية التعامل العلاجي مع الإسهال المزعج في حالات “متلازمة القولون العصبي”.

حيث قال الباحثون بأن حالات القولون العصبي تنقسم إلى:

  • حالات من الإسهال
  • حالات من الإمساك
  • وحالات لنوع مختلط منهما، وذلك بناءً على الحالة الغالبة لشكل البراز. ونقوم بمراجعة تشخيص ومعالجة نوع الإسهال من بين أنواع القولون العصبي، وذلك من خلال التفحص الدقيق لآليات الفسيولوجيا المرضية في ظهور هذه الحالات، مع الاهتمام بالتطورات الأخيرة في أسلوب التعامل التي تتوجه نحو المقاربة الميكانيكية في العلاج.

كما ان المراجعة الطبية ذكرت أن معالجة نوع “الإسهال” في متلازمة القولون العصبي، يجب أن تستهدف التعامل مع مسبباته الكامنة، إلا أنه في ظل عدم وجود فهم واضح للآليات التي تنتج عنها الأعراض في هذه الحالة، تبقى العلاجات التقليدية تركز على تخفيف الإسهال بأدوية مضادات الإسهال Antidiarrheals، كما يُفضل استخدام العقاقير التي تُبطئ من حركة الأمعاء.

يذكر ان هذه العقاقير من الممكن ان تعطيها الفرصة لامتصاص الماء وشوارد أملاح المعادن، وهو ما يُساعد في زيادة صلابة الفضلات، وبالمحصلة تقليل الحاجة إلى التبرز، ومن أمثلتها دواء لوبريمايد loperamide الذي تم طبياً دراسة تأثيراته الإيجابية في هذه الحالات.

ويُعرف القولون العصبي مرض ذو اضطراب وظيفي بمجموعة من أعراض غير متجانسة، ويفيد أطباء الجهاز الهضمي من مايوكلينك أن: متلازمة القولون العصبي عبارة عن اضطراب شائع يؤثر على الأمعاء الغليظة، وتُعتبر حالة مرضية مزمنة، ولكن لا تتسبب في حدوث تغيرات في أنسجة الأمعاء ولا تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون، كما أنه لا تظهر أعراض وعلامات حادة إلا عند عدد قليل من المصابين بها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.