الرئيسية / عجائب و غرائب / القلعة الضائعة… وأسرار الإنكا المخبأة

القلعة الضائعة… وأسرار الإنكا المخبأة

(المستقلة).. تمثل مدينة “ماتشو بيتشو” او القلعة الضائعة والمكتشفة منذ نحو100  عام، العامل الرئيس في ازدهار السياحة في بيرو، فهي واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة، وسبب رئيس لزيارة نحو مليوني سائح سنوياً للبلد اللاتيني. وقد بنى هذه المدينة في القرن 15 شعب حضارة الانكا الشهيرة في هذا البلد.

ويبرز تقرير عبر شبكة الانترنت روعة “ماتشو بيتشو” في التلال الشاهقة التي تصل إلى السحاب المحمل بالماء، حيث توجد “القلعة الضائعة” في منتصف الطريق بين جبال الإنديز وأحراج الأمازون داخل ما يطلق عليه “رمش الغابة” حيث الطبيعة الخضراء التي تُرى على مرمى البصر.

موقع فريد

في هذا الموقع الفريد الذي يصعب الدخول إليه، أقام شعب الإنكا مدينة تعيّن عليه من أجل اقامتها نقل كل مواد البناء إليها من رمال وطمي وأحجار على أكتاف الرجال. وخدمته في ذلك بشكل ضئيل حيوانات اللاما، التي كانت الحيوانات الضخمة الوحيدة التي يعرفها شعب الإنكا، وهو ما يؤكد أن الأذرع البشرية هي التي حملت أطنانا من مواد البناء في ذلك العصر إلى أعلى الموقع.

وأزال سكان الإنكا أحد التلال من أجل اقامة هضبة صناعية لبناء مدينتهم، ووضعوا فوق هذه الهضبة العديد من الطبقات الطينية والرملية منحت الصلابة لمنشآتهم، وعندما ضاقت الهضبة بهم، بدأوا في استغلال الجبل المحيط بالموقع من خلال إقامة مشاتل ومدرجات للزراعة.

ومن بين ما يُعرف عن “ماتشو بيتشو” عدم إكمال تشييدها لوصول المستعمرين الإسبان إلى بيرو خلال إنشائها، ما جعل شعب الإنكا يرفض ترك هذه الهدية لهم، ويعرف أيضاً أن سكانها كانوا العمال الـ60 ألفا الذين اقاموا هذه المدينة خلال 60 عاماً، ويفترض أنهم كانوا سيخصصونها لإقامة منازل طبقة النبلاء من سكان الإنكا في مجتمع اتسم بالطابع الطبقي.

وكانت “ماتشو بيتشو” بمثابة رأس الجسر نحو المنطقة المملوءة بالأحراج الخاصة بإمبراطورية الإنكا التي حققت توسعاً كبيراً خلال حياتها القصيرة للغاية، على حد قول ادجار مينديفيل، وهو عالم آثار بيرواني خصص جانباً كبيراً من دراساته لمعرفة اسرار قلعة الإنكا.الانكا 3

وكلمة “ماتشو بيتشو” تعني (الجبل القديم) بلغة الكيتشوا الخاصة بسكان حضارة الإنكا السابقة على الاستعمار الإسباني لتلك البلاد، حيث يبلغ ارتفاع المدينة 2280 متراً فوق سطح البحر، وتعد “ماتشو بيتشو” أيضاً أحد الآثار القليلة “النقية” كما يقال حالياً، إذ ان جميع ما بقي من معابد أو منازل لسكان الإنكا ادخلت عليه تعديلات من قبل الإسبان أو اقيم على حضارات سابقة، بينما تم إنقاذ 65 بالمئة من إجمالي مساحة هذه القلعة، وهو الأمر الذي يفخر به علماء الآثار.

ولم تكن القلعة قدسا للأقداس مثلما يعتقد في بعض الأحيان، وإنما كانت مدينة متعددة الوظائف، وكانت تحظى بوجود معابد وقصور، ولكن أكثر ما يجذب انتباه السائحين حالياً هو الساعة الشمسية والمرصد الفلكي و “بيت الكوندور”، حيث كان سكان الإنكا يكرمون طائرهم المقدس “الكوندور”.

قليل من التاريخ

مثل الكثير من الاكتشافات التاريخية، فإن اكتشاف “ماتشو بيتشو” كان من قبيل المصادفة، حسب ما يقول صاحب الاكتشاف هيرام بينغهام، وهو أميركي ولد في هاواي ولديه اهتمامات عدة بالعلوم مثل الجغرافيا والتاريخ والآثار، إذ وصل بينغهام إلى بيرو في عام 1911 باحثاً عن هدفين مختلفين، وهما رسم طريق المحرر اللاتيني سيمون بوليفار، والبحث عن أعلى جبل في العالم.

وكان برفقة بينغهام 37 مستكشفاً، أغلبيتهم من قراصنة الآثار، عندما وصل في 23 تموز (يوليو) عام 1911 إلى بيلكابامبا، التي تعد آخر معاقل الإنكا التي سقطت في أيدي المستعمرين الإسبان.

وهناك تحدث عمدة المدينة مع بينغهام عن مزارع يدعى ميلتشور ارتياجا يقول إنه يعرف موقعاً في الجبال مملوء بالآثار. ويحكي بينغهام في مذكراته أنه في الصباح التالي ظل معظم أفراد الحملة يغسلون ثيابهم على ضفاف اوروبامبا، بينما تشجع هو وحرسه الخاص وعالم بيولوجي مهتم بزهور الأوركيد للصعود حتى الموقع، حيث اندهشوا.

وعاد بينغهام إلى بيرو بعد الحصول على تصريح رسمي للتنقيب عن الآثار، وحمل بموجب التصاريح المعنية قطعا وفيرة تشكل حالياً مقتنيات جامعة يال الأميركية، لكن أحد الحاسدين اتهمه بالاتجار في الآثار، ما اجبره على البقاء رهن التحقيق لعام من دون امكانية مغادرة بيرو.الانكا1

وعندما استطاع في النهاية الخروج من بيرو، جعلته مرارة الظلم يمضي 27 عاماً دون نشر أي شيء عن اثره حتى عام 1948 عندما نشر كتاب “التاريخ المفقود لسكان الإنكا” الذي حقق نجاحاً كبيراً.

ويقول علماء الآثار إن هذا الكتاب لا يحتوي على أكثر من 20 بالمئة من الحقائق، ولكن بفضله دخل بينغهام إلى التاريخ كأول مكتشف لمدينة “ماتشو بيتشو” التي بدأت أسرارها تظهر للنور بعد ذلك مع مرور الوقت.

عن “البيان” الاماراتية

اترك تعليقاً