الفن (دراسة في بقر المصطلح)(١)

محمود نائل

قد يكون الفن كفرا، قد يكون الفن عشقا، قد يكون الفن وجعا، قد يكون الفن مرضا، قد يكون الفن خلاصا، قد يكون الفن تنبؤا، قد يكون الفن صلاة، قد يكون الفن تاريخا، قد يكون الفن استقلالا، قد يكون الفن انحلالا أخلاقيا، قد يكون الفن حرية، قد يكون الفن التزاما، قد يكون الفن كسر للقيود، قد يكون الفن ثورة، قد يكون الفن نزوة، قد يكون الفن سعادة، قد يكون الفن شقاء، قد يكون الفن تلفيق اباطيل، قد يكون الفن أداة تسويق، قد يكون الفن سلطة بيد ظالم، قد يكون الفن انسلاخ من الهوية، قد يكون الفن اغتراب، قد يكون الفن جنون، قد يكون الفن تافها، قد يكون الفن سائبا، قد يكون الفن خائبا، قد يكون الفن خرابا، قد يكون الفن سرابا، قد يكون الفن استسلاما، قد يكون الفن التباسا، قد يكون الفن ابداعا، قد يكون الفن اسفافا، قد يكون الفن انصافا، قد يكون الفن اسرافا، قد يكون الفن يأسا وقنوطا، قد يكون الفن مخيال، قد يكون الفن استلاب، قد يكون الفن انحراف عن الموجود والسائد، قد يكون الفن شوفيني، قد يكون الفن مثاليا، قد يكون الفن غائيا، قد يكون الفن رحلة الى من عالم الموجود الى عالم المحسوس، قد يكون الفن انتقاصا، قد يكون الفن سفينة الخلاص من كل تفاهات الحياة، قد يكون الفن مستقبل لحياة بائسة، قد يكون الفن ضياع المقدس ونقده، قد يكون الفن شرا من الشرور، قد يكون الفن ايجاد الذات حين ضياعها، قد يكون الفن حلا، قد يكون الفن مصيبة اخرى تضاف الى مصائب الحياة الموجودة، قد يكون الفن اختلاف، قد يكون الفن التقاء، قد يكون الفن اضمحلال، قد يكون الفن جوابا على تساؤل، قد يكون الفن متعاليا، قد يكون الفن استرخاء وطمئانينة للنفس، قد يكون الفن رسالة، قد يكون الفن الجنون (ومن جنون عرف بعض الصواب).
لكن الذي ﻻ يحتمل الاحتمال ان الفن يجب ان يكون جماليا بطرحه، ان يكون خاضع لمعايير وشروط الجمال التي تسود المجتمع والقيم الفنية، حين يكون الفن منبعه وخارطته الجمال يصبح فنا حقيقيا خالدا، وحين يبتعد عن الاخلاقيات والقيم الجمالية يصبح اسفافا وتخدير للمخيلة وقتل للموهبة، وانحدار في طريقة الحياة، الفن هو الارتقاء بالانسان بطريقة انسانيه جمالية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد