الفضيلة يجدد مطالبته بتشكيل مجلس اعيان وحكماء ‏العراق

(المستقلة)..جدد حزب الفضيلة الاسلامي مطالبته بتشكيل مجلس اعيان وحكماء العراق مبيناً اهميته لمرحلة مابعد داعش .

وقال الامين العام للحزب عبد الحسين ‏الموسوي عند ‏زيارته لمحافظة بابل ولقاءه عدداً من شيوخ ووجهاء العشائر، “نؤكد مطالبتنا السابقة بضرورة تشكيل مجلس الاعيان ‏والحكماء في العراق لمتطلبات المرحلة، وأهمية إشراكه في حل التعقيدات ‏الاجتماعية والسياسية التي ستشهدها مرحلة مابعد داعش،مؤكداً ان ‏المشاكل التي لا تحلها السياسة والقانون فان العشائر قادرة على حلها .‏

وانتقد الموسوي، الاصوات التي تعد مشاركة العشائر في العملية السياسية ‏او ايجاد تشريع خاص بمجلس الاعيان والحكماء اعادة للعراق الى ‏الوراء، موضحاً “انها لا تمتلك رؤية واضحة لطبيعة المجتمع العراقي ومدى تأثيره ‏وتأثره وارتباطه بالعشيرة حتى ان سلطة العشيرة وقرارها لدى الكثيرين ‏اقوى وامضى من سلطة القانون.

و اضاف، “من يريد ان يعرف العشائر ‏العراقية ودورها في بناء الدولة العراقية الحديثة، فليراجع التأريخ جيداً ‏وسيعلم ان الحل بإيجاد مساحة مناسبة للدور الجوهري الذي تستطيع ان ‏تؤديه عشائرنا الكريمة”.

واشار الى ” ان كل العشائر تمتلك علاقات مصاهرة ‏وروابط اجتماعية فيما بينها على تمام مساحة العراق فإنها أقدر من ألف ‏مؤتمر للمصالحة الوطنية على حفظ هذه الوحدة وإعادة كلمة الاخوّة لأبناء ‏الوطن الواحد، ولدينا نماذج حية لهذه القدرة في عدد من المحافظات ‏خصوصا في محافظة بابل وديالى التي يتكون مجتمعها من مزيج وطني ‏مليء بالإخوة والتعايش السلمي.‏

ولفت الموسوي الى ان” دعوة الفضيلة لتشكيل مجلس الاعيان والحكماء وتواصله مع ‏العشائر، ليس تواصلاً انتخابياً او شعارات انما هي دعوة لانقاذ العراق مما ‏يمر به”.‏

قد يعجبك ايضا

اترك رد