الفتلاوي تتهم اعضاء بالتحالف الوطني والدعوة بمحاولة افشال التصويت على اقالة رئيس هيئة الاعلام

(الكستقلة)… اتهمت رئيسة كتلة ارادة البرلمانية حنان الفتلاوي بعض اعضاء التحالف الوطني وكتلة الدعوة بالتستر على الفاسدين من خلال انسحابهم من الفقرة الخاصة بالتصويت على اقالة رئيس هيئة الاعلام والاتصالات صفاء الدين ربيع، والذي ادى الى الاخلال بالنصاب القانوني للجلسة.

وقالت الفتلاوي في مؤتمر صحفي عقدته في مبنى مجلس النواب وتابعته (المستقلة) اليوم  انه “بعد اكتمال استجواب رئيس هيئة الاتصالات تم تحديد جلسة اليوم موعدا للتصويت على اعفاء صفاء ربيع بعد طلب تم تقديمه من قبل مجموعة التحالف الوطني الى هيئة الرئاسة”، مبينة ان “الفقرة الخامسة في جدول الاعمال هو التصويت على اعفائه، لكن انسحاب بعض الاعضاء الذين ينتمون الى نفس الكتل ادى الى الاخلال بالنصاب القانوني لتعطيل التصويت على اعفاء ربيع بعدما تأكدوا ان اغلب النواب مع اقالته”.

واضافت الفتلاوي ان “المستجوب لم يقدم رسميا ما منعه من الحضور وبعد انتهاء الاستجواب قدم اوراق الى هيئة الرئاسة بانه مريض واجرى عملية”، لافتة الى ان “ربيع لم يستطع الحضور الى جلسة الاستجواب لكنه بنفس الوقت يستطيع الحضور الى جلسة لائتلاف دولة القانون للاجابة على اسئلتهم، حيث انه يمكنه ان يحضر داخل الغرف المغلقة فقط ولا يستطيع الحضور علنا امام ممثلي الشعب في القاعة الدستورية”.

وتابعت الفتلاوي ان “الغريب بالامر هو ان صفاء ربيع حضر يوم امس الى البرلمان داخل لجنة الخدمات على الرغم من انها غير مختصة بعمل هيئة الاعلام والاتصالات”، موضحة ان “اللجنة المختصة بعمل هيئة الاعلام والاتصالات هي لجنة الثقافة والاعلام كونها مقيمة عمل الهيئة ولديها اشكاليات فلم يحضرها وانما ذهب الى لجنة الخدمات واجاب على اسئلتهم”.

واكدت الفتلاوي انه “من الغريب ايضا ان ربيع كان يوم امس في التحالف الوطني للاجابة على اسئلتهم لكن ليس لديه الجرأة للاجابة على اسئلة المستجوب”، مشيرة الى ان “وفدا من التحالف الوطني يضم اعضاء ذهبوا الى رئيس مجلس النواب لتاجيل التصويت على اعفاء ربيع لحين اكتمال الاستجواب داخل التحالف الوطني خارج مجلس النواب، وهم من اربع كتل وهي دولة القانون والمواطن والاحرار والدعوة”.

واشارت الفتلاوي الى انه “بعد ان عجز اعضاء حزب الدعوة بالدفاع عن ربيع واقناع المجلس بتأجيل التصويت واصرار هيئة الرئاسة بوضعه على جدول الاعمال، قام بعض النواب من حزب الدعوة بالخروج من الجلسة وكسر النصاب القانوني لها لافشال التصويت”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد