الرئيسية / عربي و دولي / عربي / الفاتيكان يرحب بمنح السلطة الفلسطينية صفة مراقب في الأمم المتحدة

الفاتيكان يرحب بمنح السلطة الفلسطينية صفة مراقب في الأمم المتحدة

وكالة (آجي) الإيطالية للصحافة / دولة الفاتيكان (روما) /

رحّبت حاضرة الفاتيكان بموافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة على قبول السلطة الوطنية الفلسطينية عضواً مراقباً في الأمم المتحدة، بعد تصويت 138 دولة لصالح مشروع القرار الفلسطيني.

 وجاء في بيان صدر وقت متأخر من مساء الخميس أن “الكرسي الرسولي استقبل  بارتياح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي بموجبه تصبح فلسطين دولة مراقبة ليست عضواً في الأمم المتحدة”. وذكّر برغبة الفاتيكان الإستمرار على نهج “تشجيع المجتمع الدولي، وبشكل خاص القوى المعنية بشكل مباشر بالأمر، على التحرك الفاعل”، لصالح العملية السلمية ومن أجل التعايش السلمي في الأراضي المقدسة، في منطقة الشرق الأوسط برمتها، مع احترام حرية الأديان فيها.

وأضاف بيان  الفاتيكان “إنها لفرصة مناسبة للتذكير بالموقف المشترك الذي عبر عنه الـ (Basic Agreement)، بين الكرسي الرسولي ومنظمة التحرير الفلسطينية، في الخامس عشر من شهر شباط / فبراير 2000، الهادف إلى دعم الإعتراف بالوضع الخاص والمضمون دولياً، لمدينة القدس، لتحقيق أهداف الحفاظ على حرية الأديان والمعتقدات والهوية والطابع الذي تبقى القدس بموجبها مدينة مقدسة، واحترام الدخول إلى الأماكن المقدسة الموجودة فيها”.

واسترسل بيان حاضرة دولة الفاتيكان في ترحيبه بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بضم السلطة الوطنية الفلسطينية كعضو مراقب في الأمم المتحدة مشيراً إلى أن “السلام يحتاج إلى قرار شجاع”. وأن “تصويت اليوم (الخميس) يُظهر الإحساس الذي يتملّك الأغلبية في المجتمع الدولي، وهو يعترف بوجود ذي معاني أكبر للفلسطينيين داخل الأمم المتحدة”.

اترك تعليقاً