الرئيسية / اخر الاخبار / العيساوي: نستغرب من فوز الكتلة التي أغرقت بغداد والحكومة صنعت أزمة الأنبار بمساعدة “داعش”

العيساوي: نستغرب من فوز الكتلة التي أغرقت بغداد والحكومة صنعت أزمة الأنبار بمساعدة “داعش”

(المستقلة)… عبر القيادي في ائتلاف متحدون ووزير المالية المستقيل رافع العيساوي عن استغرابه من فوز الكتلة  التي أغرقت بغداد ، متهما الحكومة العراقية بصنع أزمة الأنبار بمساعدة  “داعش”.

وقال العيساوي في مؤتمر صحفي عقدته كتلة متحدون عقب اجتماع لها في أربيل يوم أمس “إننا حذرنا مما يجري في الأنبار”، مبينا أن “هنالك انهيار أمني من صنع الحكومة بمساعدة داعش والبيان الذي أصدرناه اليوم هو بيان متحدون للإصلاح هو موقف مبني على تواصل كتلة متحدون مع الائتلافات الأخرى”.

وشدد العيساوي على “عدم استعداده بقبول  ما يحدث في العراق وما يحدث في بغداد الغريقة”، متسائلا ” كيف تكون الكتلة التي أغرقت بغداد هي الأولى في الانتخابات”.

وكانت نتائج الانتخابات البرلمانية التي اعلنتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الـ19 من ايار 2014، حصول ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي على المرتبة الاولى بحصوله على 92 مقعدا، فيما حلت كتل التيار الصدري بالمرتبة الثانية ب34 مقعدا، في حين حصل ائتلاف المواطن بزعامة رئيس المجلس عمار الحكيم على المرتبة الثالثة بـ31 مقعداً ، كما اظهرت النتائج التي اعلنت عنها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حصول ائتلاف متحدون بزعامة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي على المرتبة الرابعة بـ23 مقعدا، في حين حصل ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي على المرتبة الخامسة بـ21 مقعدا من اصل مقاعد مجلس النواب، فيما كان للقائمة العربية بزعامة صالح المطلك نصيب المرتبة السادسة بعد حصولها على تسعة مقاعد. (النهاية)

3 تعليقات

  1. ميسون حميد المكوطر

    الأنتخابات كانت حرة ونزيهة وديمقراطية يشهد لها القاصي والداني, وكانت شفافة جدآ بشهادة الجميع وتجاوزت كل التحديات ,لذلك مسألة الأستغراب غير واردة وهذه الأنتخابات وضعت النقاط على الحروف
    وفرضت على كل شخص ان يفكر ألف مرة قبل ان يخطو خطوته لأنها ستحسب عليه فتكون عواقبها غير محمودة في المستقبل ونتائجها سلبية على الشخص ذاته….

  2. ميسون حميد المكوطر

    الناس بدت غير غافلة عما يحدث بالبلد وتعرف من هم المتآمرون على حساب دماء العراقيين والذين باعوهم بأرخص الأثمان لأجل أجندات خارجية فأغرقوا من جهة وحسروا المياه عن جهة أخرى وقتلوا وخربوا , الجعجعة الزائدة والتهريج بدأ الشارع العراقي ينفر منها. الناس تبحث عن الهدوء والسكينة وتبحث عن الرجل القوي بأرادته وحنكته لا بالتشهير والسبائب والشتم فهذه الأمور بعيدة كل البعد عن الحضارةالتي نمثلها نحن وبعيدة كل البعد عن اخلاق رسولنا الكريم والذي أوصانا الله بجعله أسوة حسنة بأعمالنا..لذلك ادعو الجميع للخطاب الهادف والراقي والموحد لأبناء الشعب الواحد..وكفاكم تفريقآ

  3. عراقي مع تطبيق القانون

    انت يا رافع وصديقك طارق اخر من يتحدث عن حكومة العراق!!! الا تخجل من نفسك وانت وصاحبك تقتلون العراقيين؟!!! انت الذي بدأ فتنة الانبار وانت الذي جئت بداعش واخواتها الى الانبار بعد ان طهرها الشهيد عبدالستار ابو ريشة وامثاله الخيرين. الايام القليلة القادمة كفيلة بتشكيل حكومة اغلبية قوية تخدم العراقيين الخيرين وتقدم الذين تلطخت اياديهم بدماء العراقيين الى القضاء العادل ليأخذوا جزاءهم العادل ويكونوا اسوة للذين تسولت لهم نفسهم في ايقاع الاذى للعراقيين. والذي يدافع عنكم اليوم ويأويكم هو مجرم امثالكم ويومه ات بلا محال.

اترك تعليقاً