العلواني يحذر من زيادة الخلافات بين الكتل المشاركة في العملية السياسية

بغداد ( المستقلة )..حذر عضو مجلس النواب عن ائتلاف متحدون خالد عبدالله العلواني من مخاطر الوضع السياسي الراهن الذي يمر به العراق، داعيا الجميع إلى الحوار البناء لإنهاء الأزمة السياسية، مؤكدا أن العراق لا يمكن إن تحكمه فئة او حزب أو جماعة لوحدها.

وقال العلواني في بيان صحفي صدر عن مكتبه الإعلامي اليوم : “إن التوتر الذي يسود اليوم العلاقات بين الإطراف المشاركة في العملية السياسية، بل وحتى المؤتلفة في حكومة واحدة، غدا أمراً تتفاقم مخاطره، وهو يؤدي إلى تعطيل وشلل الاقتصاد ومؤسسات الدولة علاوة على انه يعمل على زيادة الاحتقان في المجتمع”.

وأضاف : أن مصلحة الوطن وخير المواطن يقتضيان الجنوح إلى الحوار الصريح ووضع كل الأوراق والشكاوى على طاولة واحدة يلتئم حولها الجميع ويكون خيمتها الدستور والاتفاقات والتفاهمات السابقة، وتوضع خلالها الآليات الكفيلة بتنفيذ برنامج إصلاحي شامل يكفل الشراكة الحقيقية في إدارة الدولة وفي تحمل المسؤولية عنها، وذلك ضمن سقوف زمنية يتفق عليها الفرقاء.

كما أكد أن العراق بلد متعدد الأعراق والأديان والمذاهب والتيارات السياسية، ولا يمكن أن تكون إدارته وحكمه حكرا على طائفة أو قومية، أو مذهب أو حزب أو فرد.

واشار الى انه : “لا يمكن أن نصل بالحوار إلى الوفاق الدائم إلا بصفاء النوايا والمكاشفة الأخوية والثقة المتبادلة والسعي إلى تضييق شقة الخلاف عبر توخي الحلول الوسط الرامية إلى توسيع رقعة المشتركات”.

وشدد على ضرورة أن تعمل الحكومة إلى الاستجابة لمطالب المتظاهرين كخطوة تطمأن بها المواطنين المنتفضين في ست محافظات ، فضلاً عن العمل لإطلاق سراح المعتقلين الأبرياء ، فهذا هوبداية الحل للمشاكل السياسية التي تعصف بنا منذ ما يقرب ثمان أشهر.(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد