الرئيسية / اخر الاخبار / العراق ينتقل من انتظار النتائج إلى صورة الحكومة

العراق ينتقل من انتظار النتائج إلى صورة الحكومة

لم تعلن مفوضية الانتخابات تاريخاً رسمياً محدداً بعد لإعلان النتائج الأولية أو النهائية لانتخابات العراق البرلمانية حتى الآن، إلا أن العراقيين يعلمون أن الأمر يتطلب وقتاً، لاسيما وأن عملية إعلان النتائج والتصديق عليها لا تقل أهمية عن المعركة الانتخابية بحد ذاتها، فالقانون الداخلي للمفوضية المستقلة العليا للانتخابات يفرض عليها أن تنظر في كل طعن تقدم به أي من الكتل المرشحة. حيث تطلب التصديق على نتائج انتخابات عام 2010، 86 يوماً.

إلا أن البوصلة الآن باتت في مكان آخر. فمع إشارة النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات أمس الخميس، إلى أن نوري المالكي حصد ما يقارب 40 في المائة في مختلف محافظات الجنوب، ينتقل الحديث الآن إلى طبيعة التحالفات التي ستتكون لتؤلف بذلك وجه الحكومة المقبلة.

ويعتبر الصوت الكردي في تلك المرحلة بيضة القبان التي سترجح كفة أي تيار أو حزب أو ائتلاف على آخر.

وإن كان العراقيون سينتظرون أسابيع بعد للإعلان عن النتائج النهائية الرسمية بعد النظر بالطعون، فلا شك أنهم سينتظرون كذلك فترة طويلة نسبياً قد تمتد لأشهر لرؤية حكومتهم الجديدة، لا بل هناك مخاوف جدية من أن تطول أكثر تلك الفترة.

يذكر أن رئيس الوزراء العراقي أعلن الخميس أنه لن يقبل بالمحاصصة في الحكومة المقبلة ويتوجه لتأليف حكومة ذات أغلبية.

اترك تعليقاً