العراق يزيد صادرات النفط وما زال يضخ فوق المستوى المستهدف له في أوبك+

مصفاة نفط تابعة لشركة توتال في فرنسا

(المستقلة)…  أفادت بيانات شحن بحري ومصادر بالقطاع بأن صادرات العراق من النفط الخام ارتفعت منذ بداية يوليو تموز، مما يشير إلى أن ثاني أكبر مصدر في أوبك ما زال يسجل أداء دون المطلوب بموجب تعهده في اتفاق لخفض الإمدادات تقوده أوبك.

وبلغ متوسط صادرات العراق من جنوب البلاد في أول 20 يوما من يوليو تموز 2.70 مليون برميل يوميا، بحسب متوسط الأرقام من رفينيتيف أيكون ومصدرين بالقطاع، وذلك دون تغيير عن الأرقام الرسمية لشهر يونيو حزيران للصادرات من جنوب العراق.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، فيما يعرف باسم مجموعة أوبك+، على الشروع في تخفيضات قياسية للإمدادات في مايو أيار لتعزيز أسعار النفط المتضررة من أزمة فيروس كورونا. ويخفض العراق الإنتاج بواقع 1.06 مليون برميل يوميا بموجب الاتفاق.

وتشير بيانات يوليو تموز إلى أن العراق ما زال بعيدا بعض الشيء عن الوفاء بتعهداته ويصدر بما يفوق كثيرا ما يشير إليه برنامج تحميل لشهر يوليو تموز.

وأبلغ العراق أوبك+ أنه سيعوض إنتاجه الزائد في مايو أيار ويونيو حزيران بخفض أكبر في شهور لاحقة.

والجنوب هو المنفذ الرئيسي للخام العراقي، لذا ينبغي أن يظهر أثر التزام العراق بخفض جزء كبير من الإنتاج الذي تعهد به بموجب اتفاق أوبك+ في تراجع الصادرات.

وتشير تقديرات بترو-لوجستيكس، وهي شركة ترصد تحركات السفن، إلى أن صادرات العراق من موانئ الجنوب، التي تشمل البصرة، سترتفع إلى متوسط قدره 2.9 مليون برميل يوميا، أو ما يقل بمقدار 240 ألف برميل يوميا عن تقديرات الشركة لشهر يونيو حزيران.

وقال دانييل جيربر الرئيس التنفيذي لبترو-لوجستيكس لرويترز ”يمكن اعتبار تراجع الصادرات نتيجة لإرادة سياسية لتقليص الإمدادات.

”لكن أغلب الضعف في الصادرات في أحدث أسبوع ناجم عن سوء الطقس في البصرة، وهو ما عرقل عمليات التحميل ليومين على الأقل“.

وكان العراق ممانعا في الانضمام للجهود السابقة بقيادة أوبك لخفض الإنتاج التي بدأت في 2017 وكان في بعض الأوقات أقل دول المنظمة التزاما بالتخفيضات. ويقول العراق إن من مصلحة البلد الالتزام بالاتفاق الراهن.

لكن الصادرات من شمال العراق زادت في يوليو تموز وفقا لبيانات ناقلات ومصدرين في القطاع. وقال المصدران إنه حتى الآن، بلغت الصادرات ما لا يقل عن 450 ألف برميل يوميا ارتفاعا من 370 ألف برميل يوميا في يونيو حزيران.

وتعني الزيادة في الشحنات من الشمال أن صادرات العراق زادت 80 ألف برميل يوميا منذ بداية يوليو تموز.

ووفقا لحسابات رويترز استنادا إلى بيانات من أوبك، حقق العراق نحو 88 بالمئة من تخفيضات الإنتاج التي تعهد بها في يونيو حزيران. وإذا استقرت الصادرات في يوليو تموز فسينخفض معدل الالتزام إلى 65 بالمئة استنادا إلى حسابات رويترز.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.