العراق لايزال بمرحلة الخطر من جائحة كورونا

المستقلة .. اكدت خلية الازمة الحكومية ان العراق لايزال ﻓﻲ ﻣﺮﺣﻠﺔ من جائحة كورونا، وانه ﻣﻦ المبكر ان تعلم اي دولة اﻧﺘﺼﺎرﻫﺎ ﻋﻠﻰ ﻫﺬا اﻟﻮﺑﺎء، فيما وصفت الوضع الوبائي في العراق بـ”سيء”.
وقال ﻋﻀﻮ الخلية ﺟﺎﺳﻢ اﻟﻔﻼﺣﻲ في تصريح لوسائل اعلامية حكومية أﻧﻪ “اﻟﻰ اﻵن ﻓﺈن ﺟﺎﻧﺤﺔ ﻛﻮروﻧﺎ وﺑﺎء ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮى اﻟﻌﺎﻟﻢ وﻫﺬا اﻟﻔﺎﻳﺮوس ﻗﻮي وﻓﻌﺎل وﺷﺪﻳﺪ اﻟﻌﺪوى وواﺳﻊ اﻻﻧﺘﺸﺎر وﻣﻦ اﻟﺴﺎﺑﻖ ﻷواﻧﻪ أن ﺗﻌﻠﻦ أي دوﻟﺔ أﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﺪاﻳﺔ اﻧﺘﺼﺎرﻫﺎ ﻋﻠﻴﻪ”، مبينا ان “اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺮاق ﺧﻄﺮ ﺟﺪﴽ وﻧﺤﺘﺎج ﻓﻲ ﻫﺬه المرحلة اﻟﺨﻄﻴﺮة اﻟﻰ ﺗﻜﺎﺗﻒ وﺗﻌﺎون اﻟﺠﻤﻴﻊ”.

واﺿﺎف “إﻧﻨﺎ ﻧﺸﻌﺮ ﺑﺎﻷﺳﻒ اﻟﺸﺪﻳﺪ ﻟﻌﺪم وﺟﻮد وﻋﻲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻛﺎف ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺿﻮع المآتم اذ أن أﻛﺜﺮ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺘﻲ ﺗﻢ ﺗﺴﺠﻴﻠﻬﺎ ﻓﻲ اﻟﻔﺘﺮة اﻷﺧﻴﺮة ﺗﻌﻮد ﻟﺘﺠﻤﺎﻋﺎت ﺑﺸﺮﻳﺔ ﻧﺎﺗﺠﺔ ﻋﻦ اﻟﻔﻮاﺗﺢ، وﻫﺬا ﺑﺎﻟﺘﺄﻛﻴﺪ واﺣﺪ ﻣﻦ اﻷﺳﺒﺎب اﻟﺘﻲ ﺗﺆدي اﻟﻰ زﻳﺎدة اﻟﻔﺎﻳﺮوس وﺗﻮاﺟﺪه ﻓﻲ المجتمع وﺑﺎﻟﻨﺘﻴﺠﺔ زﻳﺎدة أﻋﺪاد الملامسين”، ﻣﺒﻴﻨﺎ أن”ﺑﻘﺎء اﻟﺤﺎل ﻫﻜﺬا ﻳﺆدي اﻟﻰ ﺑﻘﺎء اﻟﻔﺎﻳﺮوس ﻓﺘﺮة أﻃﻮل ﻓﻲ المجتمع”.

وﻋﻦ ﺣﻈﺮ اﻟﺘﺠﻮال، أوﺿﺢ اﻟﻔﻼﺣﻲ أن” ﺗﺨﻔﻴﻒ ﺣﻈﺮ اﻟﺘﺠﻮال ﻗﺪ ﻓﻬﻢ ﻣﻦ اﻟﺒﻌﺾ ﻋﻠﻰ أن اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ ﺟﻴﺪ، وﻟﻜﻨﻨﺎ ﻧﻘﻮل أن اﻟﻮﺿﻊ اﻟﻮﺑﺎﺋﻲ ﺳﻲء ووزارة اﻟﺼﺤﺔ وﻛﻮادرﻫﺎ ﺗﻮاﺻﻞ اﻟﻌﻤﻞ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎر ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر ﻫﺬا اﻟﻔﺎﻳﺮوس”، مشيرا الى ان “ذلك ﻳﺘﻄﻠﺐ المزيد ﻣﻦ اﻟﺠﻬﻮد ﻣﺜﻞ ﺑﺎﻗﻲ دول اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻟﺘﻲ ﺗﺒﺬل ﺟﻬﻮدا ﻛﺒﻴﺮة وﺗﻀﻊ ﻣﻮازﻧﺎت ﺿﺨﻤﺔ ﻣﻦ أﺟﻞ اﻟﺤﺪ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر ﻫﺬا اﻟﻮﺑﺎء اﻟﺬي أﺻﺎب ﻛﻞ ﻣﻔﺎﺻﻞ اﻟﺤﻴﺎة وأﺻﺎب اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺎﻟﺸﻠﻞ ﺑﻞ أﻛﺜﺮ ﻣﻦ ذﻟﻚ ﻓﻘﺪ أﺟﺒﺮ ﻫﺬا اﻟﻔﺎﻳﺮوس 2 ﻣﻠﻴﺎر إﻧﺴﺎن ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻋﻠﻰ المكوث ﻓﻲ ﻣﻨﺎزﻟﻬﻢ”.

وﻛﺎﻧﺖ ﺧﻠﻴﺔ اﻷزﻣﺔ ﻟﻮﺣﺖ ﻓﻲ وﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﺑﺎﻟﻌﻮدة اﻟﻰ اﻟﺤﻈﺮ اﻟﻜﻠﻲ ﻓﻲ ﺣﺎل ﻋﺪم اﻻﻟﺘﺰام ﺑﺈﺟﺮاءات اﻟﺴﻼﻣﺔ واﻟﺤﻈﺮ اﻟﺼﺤﻲ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ المواطنين، ﻣﺒﻴﻨﺔ أن المواطنين ﻏﻴﺮ ملتزمين ﺑﺈﺟﺮاءات اﻟﺤﻈﺮ اﻟﺠﺰﺋﻲ وﺑﺎﻻﻣﺘﻨﺎع واﻻﺑﺘﻌﺎد ﻋﻦ اﻟﺘﺠﻤﻌﺎت واﻟﺘﻘﺎرب ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺒﻴﺮ، ﻟﺬﻟﻚ ﻓﺈﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺪارس اﻟﻮﺿﻊ ﻛﺨﻄﻮة اوﻟﻴﺔ ﺑﻌﺪم ارﺟﺎع اﻟﺤﻈﺮ اﻟﻜﻠﻲ وإﻧﻤﺎ ﺗﻄﺒﻴﻖ إﺟﺮاءات أﻛﺜﺮ ﺷﺪة وﻓﺮض ﻋﻘﻮﺑﺎت ﺑﺤﻖ المخالفين، ﻣﺸﻴﺮة اﻟﻰ أﻧﻪ ﻓﻲ ﺣﺎل ﻋﺪم ﻧﺠﺎح اﻷﻣﺮ ﺳﻨﻀﻄﺮ اﻟﻰ اﻟﻌﻮدة اﻟﻰ اﻟﺤﻈﺮ اﻟﻜﻠﻲ ﺑﺸﻜﻞ ﻛﺎﻣﻞ وﻋﺪم اﻻﻧﺘﻈﺎر لحين ﺗﻔﺸﻲ اﻟﻔﻴﺮوس ﺑﻌﺪ أن ﺣﻘﻖ اﻟﻌﺮاق ﺗﻘﺪﻣﺎ ﻛﺒﻴﺮﴽ ﻓﻲ محاصرته.

التعليقات مغلقة.