العدوان التركي على سوريا يدخل يومه الثامن ويخلف الالاف من الضحايا والنازحين

(المستقلة).. الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا يدخل يومه الثامن مع احتدام المعارك وسقوط المزيد من الخسائر البشرية وعشرات اآلاف من النازحين.

وطبقاً للمرصد السوري لحقوق الانسان، لقى 71 مدنياً حتفهم منذ بدء عملية “نبع السلام” التركية و158 مقاتلاً من قوات سوريا الديموقراطية.

في حين أعلنت الأمم المتحدة الأحد أن القتال الدائر في شمال سوريا إثر الهجوم العسكري الذي تشنه أنقرة منذ أيام لإقامة منطقة آمنة في المنطقة قد أدى حتى الآن إلى نزوح حوالي 160 ألف شخص من ريف رأس العين وتل أبيض بحسب أرقام المنظمة الأممية. حيث نزحوا إلى مدن وبلدات بعيدة نسبياً عن القتال الدائر حيث تم إيواؤهم في المدارس التي من المفروض أن تستقبل تلاميذ المنطقة لأخذ قسطهم من التعليم، محذرة من أن الرقم قد يصل إلى 400 ألف.

ترامب: الأكراد “ليسوا ملائكة”

رأى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، أن الأكراد الذين تشن تركيا هجوما ضدهم في شمال سوريا منذ انسحاب القوات الأميركية من المنطقة، “ليسوا ملائكة”.

وقال ترامب إن “الأكراد محميون بشكل جيد”، بينما يواجه الرئيس الجمهوري اتهامات في الولايات المتحدة ومن قبل حلفائه الأجانب “بالتخلي” عن الأكراد. وأضاف “أساسا هم ليسوا ملائكة”، وذلك قبل أن يتوجه نائب الرئيس مايك بنس إلى تركيا مساء الأربعاء للقاء الرئيس رجب طيب إردوغان.

الرئاسة التركية: إردوغان سيلتقي ببنس

أكدت الرئاسة التركية ،الأربعاء، أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان سيلتقي ،غدا الخميس، نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الذي توجه إلى أنقرة الأربعاء في مسعى للتوصل لوقف إطلاق النار في شمال سوريا.

وكان إردوغان قد قال لقناة “سكاي نيوز” إن بنس ووزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو سيقابلان نظيريهما التركيين فقط، لكن مدير الاتصالات في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون عاد وأكد عبر تويتر أن الرئيس التركي “يخطط للقاء الوفد الأميركي الذي يقوده نائب الرئيس” بنس.

وأعلن إردوغان لقناة سكاي نيوز أنه لن يلتقي إلا بالرئيس الأميركي دونالد ترامب إذا قام بزيارة أنقرة.

ونشر ألتون على تويتر مقطع فيديو قصيراً يؤكد فيه إردوغان لوسائل إعلام تركية أنه سيلتقي بنس ووزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو المتوجهين إلى أنقرة.

والهدف من إيفاد ترامب لهذه البعثة هو محاولة إقناع أنقرة بإعلان وقف لإطلاق النار شمال سوريا.

وباشرت تركيا مدعومة من فصائل سورية موالية لها في 9 تشرين الأول/أكتوبر عملية “نبع السلام” ضد وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الغرب سابقا لدورها الأساسي في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

واستبعد إردوغان أي محادثات مع القوات الكردية السورية وحضها على إلقاء السلاح والانسحاب من مواقعها على الحدود التركية.

رفض تركي

ورفض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشكل قاطع وقف إطلاق نار في سوريا تطالب به الولايات المتحدة بإلحاح، ما يصعد التوتر أكثر قبل زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الأربعاء لتركيا

وحض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الأربعاء القوات الكردية السورية على القاء السلاح والانسحاب من الحدود التركية.

واستبعد إردوغان اجراء أي محادثات مع القوات الكردية السورية التي تعتبرها انقرة “ارهابية”، من أجل وقف الهجوم التركي الجاري حاليا في شمال سوريا.

وقال في خطاب أمام البرلمان “هناك بعض القادة الذين يحاولون القيام بوساطة. لم يحصل إطلاقا في تاريخ الجمهورية التركية أن تجلس الدولة على نفس الطاولة مع منظمة إرهابية”.

وقال مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة بحق مسؤولين ووزراء في أنقرة بعد بدء “نبع السلام” غير مقبولة، مضيفاً بأن بلاده سترد بالمثل.

عناصر من الجيش السوري تدخل الرقة

وذكر تلفزيون الميادين إن عناصر من الجيش الشوري دخلت مدينة الرقة دون تأكيد من وسائل الإعلام الرسمية السورية.

تصريحات روسية

التلفزيون الروسي يقول إن القوات النظامية السورية سيطرت على القواعد العسكرية التي انسحبت منها قوات أمريكية في شمال شرق سوريا.

كما أعلن ديميتري بوسكوف، المتحدث باسم الكرملين، عن احترام موسكو لحق أنقرة في الدفاع عن نفسها مضيفاً أن العملية العسكرية لا يجب أن تقف في وجه العمل الدبلوماسي.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الصراع في شمال شرق سوريا سمح لمسلحي داعش بالانتشار في جميع أنحاء العالم.

وأضاف أن قرارات التحالف الغربي في سوريا تدفع الأكراد نحو الانفصال.

هروب فرنسيات داعش

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان اليوم الأربعاء إن تسع فرنسيات من المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية الكردية بتهمة الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية قد تمكنوا من الهرب.

على الرغم من ذلك، قال لودريان إن المخيمات التي يسيطر عليها الأكراد وتؤوي الجهاديين المعتقلين في شمال شرق سوريا ليست مهددة فعلا بالهجوم التركي المستمر في تلك المنطقة.

وقال لشبكة بي.إف.أم التلفزيونية وإذاعة مونتي كارلو “بحسب علمي، وفي الوقت الراهن، فإن الهجوم التركي وتموضع قوات سوريا الديموقراطية لم يؤديا إلى تهديد سلامة وأمن تلك المخيمات الواقعة بشكل رئيسي في شمال شرق سوريا”.

إردوغان سيزور موسكو

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لزيارة موسكو قبل نهاية الشهر الجاري لبحث الوضع في سوريا إبان العملية العسكرية التركية.

وقال الكرملين إن “فلاديمير بوتين دعا رجب طيب إردوغان لزيارة عمل في الأيام القادمة. تم قبول الدعوة” وفق البيان الذي أضاف أن الزعيمين أكدا “ضرورة منع مواجهة بين الوحدات التركية والسورية” في شمال سوريا حيث تشن أنقرة هجوما.

تحدٍ تركي

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات صحافية نشرت الأربعاء أنّ بلاده لن تمتثل أبداً للطلب الأميركي بإعلان وقف لإطلاق النار في شمال سوريا حيث تشنّ عملية عسكرية ضدّ فصائل كردية سورية تعتبرها أنقرة تنظيمات إرهابية.

ونقلت صحيفة حرييت التركية عن أردوغان قوله للصحافيين الذين رافقوه على متن الطائرة خلال عودته من أذربيجان “إنهم يطلبون منّا أن نعلن وقفاً لإطلاق النار. لا يمكننا أبداً أن نعلن وقفاً لإطلاق النار”.

واعتبر أردوغان أنّ دخول قوات النظام السوري إلى مدينة منبج في شمال البلاد ليس تطوّراً “سلبياً جداً” بالنسبة لأنقرة وقال: “دخول النظام إلى منبج ليس تطوّراً سلبياً جداً بالنسبة لنا. لماذا؟ لأنّها أرضهم”.

لقاء بنائب الرئيس الأمريكي

وأعلنت الرئاسة الأمريكية أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيلتقي بأردوغان في أنقرة الخميس لإقناعه بإعلان “وقف فوري لإطلاق النار”.

ويرأس بنس في زيارته إلى تركيا وفداً يضمّ كلاً من وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين والمبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، بحسب ما أعلن البيت الأبيض الثلاثاء.

وقالت الرئاسة في بيان إنّ زيارة بنس تهدف إلى تأمين “وقف فوري لإطلاق النار وتوفير الظروف لحل تفاوضي”.

تعليق تصدير الأسلحة الكندية

أعلنت الحكومة الكندية الثلاثاء أنّها علّقت مؤقّتاً إصدار “تصاريح تصدير جديدة إلى تركيا”، لا سيّما تلك المتعلّقة بالمعدات العسكرية، وذلك ردّاً على الهجوم العسكري الذي تشنّه أنقرة ضد الأكراد في شمال سوريا.

وقالت وزارة الخارجية الكندية في بيان إنّ “كندا تدين بشدّة توغّل تركيا العسكري في سوريا”

تعاون أمريكي – كردي

أعلن مسؤول كبير في البنتاغون الثلاثاء أنّ الولايات المتحدة تريد مواصلة التعاون مع المقاتلين الأكراد في قوات سوريا الديموقراطية في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المسؤول الكبير للصحافيين طالباً عدم الكشف عن اسمه “سنرى نوع الدعم الذي يمكننا الاستمرار في تقديمه لقوات سوريا الديموقراطية حتى إن لم تعد لدينا قوات في شمال” سوريا.

 

المصدر: يورو نيوز

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.