العثور على وصية مخبأة تحت ورق الجدران بعد 23 عاماً

(المستقلة)..قد يلجأ الكثير لتقديم تغييرات في المنزل الذي يسكن به كنوع من التجديد على الرغم من المشقة في ذلك، ولكن يبدو أن الأمر جاء ممتعاً لسيدة من المملكة المتحدة.

القصة وفقاً للتفاصيل التي نشرها عبر منصات التواصل الاجتماعي، حين قررت السيدة شارلوت موريسون تغيير ورق الحائط في منزل عائلتها في لندنلتحدث ما لم تكن تتوقعه.

فقد وجدت السيدة  موريسون رسالة سرية مخبأة خلف ورق الحائط منذ نحو 23 عاماً، ومازالت الرسالة بحالتها جيدة ولم يطرأ عليها أي تغيير.

وتعود تفاصيل القصة حين قررت شارلوت إزالة الطبقات العديدة من ورق الحائط القديم للكشف عن حالة الحائط بعد مرور السنين، لكنها لم تتوقع العثور على نصيحة مكتوبة بخط اليد خلف إحدى طبقات ورق الحائط، يعود تاريخها إلى عام 1997.

​وجاء في نص الرسالة التي تم الكشف عنها نصيحة من المالك السابق للمنزل حول تجربته الخاصة مع عدد ورق الحائط الذي يكفي لتغطية الجدار، وجاءت الرسالة بتوقيع جون، 21 كانون الأول/ديسمبر من عام 1997.

جاء في نص الرسالة:”إذا احتجت يوماً لعمل خلفية لحائط هذه الغرفة، فإنك بحاجة إلى 8 لفات من ورق الحائط، لقد اشتريت 6 فقط بسعر 17 جنيهاً استرلينياً لكل لفة، وقد أزعجني الأمر حقاً لأنني لم أُحضر ما يكفي لإكمال العمل”.

 

التعليقات مغلقة.