الرئيسية / سياسية / الطيب : الشهرستاني عودنا على تصريحاته المعادية لاقليم كردستان واخرها خفض الميرانية الى 13بالمائة

الطيب : الشهرستاني عودنا على تصريحاته المعادية لاقليم كردستان واخرها خفض الميرانية الى 13بالمائة

بغداد (إيبا)… انتقد التحالف الكردستاني
دعوة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني بشأن  خفض النسبة المخصصة لاقليم كردستان من الميزانية
العامة من 17 بالمائة الى 13 بالمائة معتبرا اياها لاتخدم الانفراج بين الاقليم والحكومة
المركزية.

 

وقال مؤيد الطيب المتحدث باسم الكتلة في
بيان له تلقت وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) نسخة منه اليوم أن الشهرستاني عودنا
على تصريحاته المعادية لاقليم كردستان وكان اخر تصريحاته دعوته لخفض ميزانية الاقليم
الى 13بالمائة بدلا من 17 بالمائة مستندا الى اتفاق مجحف بحق الكرد والذي عقد بين الامم
المتحدة والنظام العراقي السابق بتحديد نسبة اقليم كردستان من مذكرة النفط مقابل الغذاء
بـ13بالمائة.

 

واضاف الطيب أننا نرى ان مثل هذه
التصريحات لا تخدم الانفراج المطلوب بين الاقليم والمركز ولا تصب في مصلحة العملية
السياسية التي هي اصلا متعثرة ولا تتناسق مع وجود جهود مخلصة تبذل من اجل انهاء هذه
الازمة، وان اطلاق مثل هذه التصريحات لا يخدم العملية السياسية ولا الوئام بين مكونات
الشعب العراقي.

 

واوضح الطيب أنه لو افترضنا جدلا
بانه لو قامت الحكومة في موازنة العام المقبل بخفض ميزانية الاقليم، فهل يعرف الشهرستاني
اية ازمة اخرى واية مشاكل ستتسبب بها مثل هذه الاجراءات.

 

 

وتابع نحن في التحالف الكردستاني
دائما دعونا وندعو الى اجراء احصاء سكاني عام للعراق، ونحن واثقون من ان نسبة الكرد
اكثر من 17 بالمائة لكننا التزمنا ووافقنا على هذه النسبة حسب اتفاق الى حين اجراء
احصاء سكاني جديد لكي تخصص على ضوئها ميزانية الاقليم وحسب نسبة سكانه، لكن قبل تنفيذ
هذا الاجراء او الاحصاء فمن غير المقبول خفض ميزانية الاقليم باي وجه من الوجوه.

 

 

وذكر الطيب أن الاحصائية التي نطلبها
هو ان تتضمن تحديد مكونات الشعب العراقي فيها ويجب ان يكون الاحصاء واضحا في تحديد
مكونات الشعب العراقي القومية والدينية والمذهبية.

 

وابدى الطيب استغرابه من  صمت التحالف الوطني على مثل هذه التصريحات المستمرة
من الشهرستاني ضد الاقليم وضد سكانه متسائلالماذا هذا الصمت من التحالف
الوطني ودولة القانون ازاء مثل هذه التصريحات المناوئة للكرد، وهل هي تمثل وجهة نظرهم
جميعا ام هي وجهة نظر شخصية، وهل يجوز لشخص يتبوأ منصب نائب رئيس الوزراء ان يطلق هكذا
تصريحات ودعوات تمثل وجهات نظره الشخصية .

 

ودعا الطيب في بيانه الشهرستاني الى
ان يتفرغ لعمله في خدمة المواطنين والكهرباء باعتباره المسؤول الاول عن هذا الملف وتطوير
قطاع النفط من اجل تصدير كميات اكبر واكبر لاعادة بناء البنية التحتية المهدمة في العراق.

واشار الى أننا كنا نتوقع من الحكومة
الاتحادية ان تنظر بعين المساواة لجميع سكان العراق لاننا شعب واحد، ومراقبة حتى اوضاع
الاقليم اذا كان هناك نقص ما، ان يساعدوا الاقليم لتلافي المشاكل من اجل تقديم خدمات
افضل لسكانه.

 

واكد المتحدث باسم التحالف الكردستاني
أن الميزانية المخصصة للاقليم تصرف بشكل يقدم للمواطنين خدمات يحلم بها بقية
سكان العراق من كهرباء وامن والى اخره، ثم ان اقليم كردستان، وكما هو معلوم لدى الكل،
بان قسما من هذه الموازنة المخصصة له تذهب الى المناطق المتنازع عليها لقلة الخدمات
فيها وانه بدا ومنذ فترة ليست بالقصيرة بتصدير الكهرباء للمناطق المجاورة للاقليم،
وهذا نعتبره واجبا علينا لاننا ابناء بلد واحد، ونعتبر اننا عراقيون جميعا.

 

وكان نائب رئيس الوزراء  العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني  قد دعا 
في وقت سابق من الشهر الحالي الى تحديد حصة اقليم كوردستان من الموازنة العامة
لسنة 2013 بـ 13بالمائة وطالب مجلس الوزراء ووزارة التخطيط وهما الان بصدد وضع اللمسات
الاخيرة على موازنة عام 2013، بتثبيت حصة الاقليم من الموازنة بـ 13بالمائة بدلا عن
17بالمائة. (النهاية)

اترك تعليقاً