الرئيسية / عربي و دولي / عربي / الصومال تجهض مشروع داعش في القرن الإفريقي

الصومال تجهض مشروع داعش في القرن الإفريقي

(المستقلة)..قالت صحيفة صوت الصومال ان تنظيم (داعش)  فقد موضع قدمه في الصومال بعد تعرضه لضربة قاسية من قبل قوات حكومية موالية للدولة الفيدرالية في جمهورية الصومال.

وكانت قوات حكومة إقليم بونتلاند بشمال شرق البلاد وفق مانشره موقع صحيفة صوت الصومال الإلكترونية  استعادت أمس الأربعاء منطقة  قندلة  الساحلية القديمة على بعد 60 ميلا عن مدينة بوصاصو المدينة التجارية بمحافظة الشرق، حيث قتل30 عنصرا من مليشيات داعش الإرهابية على أيدي الجيش، وقوى الأمن المتدربة.

وسيطر تنظيم داعش على المنطقة المذكورة في الـ26 من شهرتشرين الاول/أكتوبر الماضي بزعامة عبد القادر مومن المغترب الصومالي سابقا والذي أسس الخلايا الإرهابية بعد مواجهة ضد مسلحي حركة الشباب والذين يسيطرون بدورهم مناطق بجنوب ووسط الصومال.

وذكرت مصادر أمنية أن القوات الصومالية والتي تحاصر المنطقة ما يقارب أسبوعين وضعت تكتيكات عسكرية حيث  تحركت وحدات من القوة البحرية الصومالية صوت قندلة عن طريق البحر،  مستخدمة عدة صواريخ لتحقيق ما إذا كان المسلحون يتحصنون في المنطقة القديمة أم لا، علما أن السكان المحليين فروا من هذه المواقع في وقت سابق من الشهر الماضي.

وقال وزير التخطيط بحكومة إقليم بونتلاند شري حاجي فارح : إن قواتنا استعادت المنقطة بشكل كامل، ولكنها تواصل عمليات البحث والتعقب بالنسبة للمتمردين والذين فروا خوفا من وقوع قادتهم على أيدي الجيش.

إلى ذللك أعلنت بونتلاند أنها قامت بتوطين النازحين من  قندلة  في مناطق آمنة تابعة للإقليم، في خطوة لاستتباب الأمن والاستقرار في موطنهم الأصلي، وذللك عندما تقوم قوة خاصة بإزالة الألغام الأرضية في المنطقة المذكورة.

وكانت حكومة إقليم بونتلاند  والتي تأسست علي يد الزعيم والرئيس الأسبق عبد الله يوسف في عام 1998، لها سجل ماض في محاربة الإرهاب، حيث كبدت خسائر كبيرة ضد عديد من الجماعات المتشددة والتي حاولت عبثا سيطرة مناطق شمال شرق البلاد في السنوات الماضية.

اترك تعليقاً