الرئيسية / اخر الاخبار / الصدر يطمئن البعثات الدبلوماسية بالخضراء ويخير سفارات اما السكوت او الانسحاب من المنطقة

الصدر يطمئن البعثات الدبلوماسية بالخضراء ويخير سفارات اما السكوت او الانسحاب من المنطقة

(المستقلة)…طمأن زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر البعثات العربية والدولية من مخاوف الاجتياح الشعبي للمنطقة الخضراء، مبينا انه اذا تم الدخول للخضراء فلن يعتدى عليهم، فيما هدد سفارات المحتل وقدر السفارة الاميركية والبريطانية فقد بعث لها رسالة من خلال الخطاب الاخير بان عليها السكوت او الانسحاب من تلكم المنطقة، لافتا الى انه في حال تدخلهم باي نوع من التدخل العسكري او الاستخباراتي او الاعلامي سيكون ذلك جعلها من ضمن الفاسدين، والخيار لها وليس لنا .

وقال الصدر في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم الثلاثاء “تناهى الى مسامعي ان البعثات الدبلوماسية العربية والدولية والسفارات اجمع قد اعترتها بعض المخاوف من الاجتياح الشعبي للمنطقة الخضراء من حيث ان تواجدهم داخل هذه المنطقة”، مبينا انه “من هنا صار لزاما على ان ابعث لهم اجمع لا سيما منها غير المحتل رسائل تطمين وسلام”.

واضاف الصدر “اننا قوم لا نعتدي على ضيوفنا ابدا”، مشيرا الى ان “الشعب اذا اختار دخول المنطقة الخضراء فلن يكون اي تعد عليهم، بل ان اي تعد عليهم سيكون تعد علينا ونحن نرفضه رفضا باتا وقاطعا”.

وتابع الصدر “اما سفارات المحتل اعني السفارة الاميركية والبريطانية فقد بعث لها رسالة من خلال الخطاب الاخير بان عليها السكوت او الانسحاب من تلكم المنطقة”، لافتا الى انه “في حال تدخلهم باي نوع من التدخل العسكري او الاستخباراتي او الاعلامي سيكون ذلك جعلها من ضمن الفاسدين، والخيار لها وليس لنا”.

وخاطب الصدر الشعب العراقي ان “كل السفارات في حمايتكم بلا فرق بينهم الا المحتل منها”، داعيا اياه الى “انتظار قرارا اخر في وقت اخر بعد ان نرى سكوتها او تدخلها السلبي”.

وشدد الصدر على ضرورة “ان يكون الشعب على قدر من المسؤولية لكي يعكس للعالم صورة وضاءة وجميلة”، لافتا الى “انني لن اسمح بالتعدي عليهم، فهو امر قبيح وغير حضاري على الاطلاق”. (النهاية)

اترك تعليقاً