الرئيسية / اخر الاخبار / الصدر : يؤكد ننتظر الثورة الكبرى اما المحاصصة او اسقاط الحكومة ويعلن مقاطعة جميع السياسيين

الصدر : يؤكد ننتظر الثورة الكبرى اما المحاصصة او اسقاط الحكومة ويعلن مقاطعة جميع السياسيين

(المستقلة)… أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر مقاطعة جميع السياسيين ورفض مجالستهم مهما كانت مطالبه دون الإصلاح الجذري، وفيما أكد أنه بانتظار الانتفاضة الشعبية الكبرى وأما بإبقاء المحاصصة أو إسقاط الحكومة برمتها.

وقال الصدر في مؤتمر صحفي عقده بمقر إقامته في النجف وتابعته (المستقلة) اليوم  إنه ” في خانة الشعب ولن يجالس أي سياسي مهما كانت مطالبه دون الإصلاح الجذري الحقيقي”، مؤكدا أنه “لن يشترك ومن معه في أي عملية سياسية فيها أي نوع من أنواع المحاصة السياسية الحزبية، ولو بعنوان التكنوقراط”.

وأضاف الصدر أن “إرادة الشعب اعلى واهم”، مشددا أنه “لن يسمح بالمحاصصة لتعود التقسيمات والمساومات والمهاترات، في حال أعانه الشعب على ذلك”، مهددا “باستمرار الثورة السلمية إلى النهاية”.

وعد الصدر، أن “السلمية ازالت الخوف من عشاق المحاصصة”، مشيرا إلى أنه “لا يريد تحميل الشعب ما لا طاقة له به، فكفاه دماء وقتلا وتشريدا وعودة إلى نقطة الصفر، التي قد تكون نقطة الا عودة”.

وتابع الصدر “لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يراق على جوانبه الدم، لكن أي دم شريف هو الدم العراقي لكي أكون المسبب بفتنة داخلية شيعية شيعية او سنية شيعية”، مشددا أن “أتباع الفساد لن يتورعوا عن قتل أي عراقي يريد إزاحتهم عن كراسيهم”.

واعتبر الصدر أن “الشعب هو المعني الوحيد في اختيار مصيره فإما بقاء الفاسدين و المحاصصة أو إسقاط الحكومة برمتها، ولا يستثنى من ذلك احد لكي لا تكون هناك فتنة خارج إرادة الشعب والعلماء والمراجع والحكماء”، مؤكدا أنه “يقف منتظرا الانتفاضة الشعبية الكبرى والثورة الشعبية العظمى لتوقف زحف الفاسدين”.  (النهاية)

اترك تعليقاً