الرئيسية / اخر الاخبار / الصدر: شراء السلاح يجب ان يكون للعراق لا لدولة اخرى او لعمليات دجلة

الصدر: شراء السلاح يجب ان يكون للعراق لا لدولة اخرى او لعمليات دجلة

بغداد (إيبا)… أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر تأييده لتسليح الجيش العراقي ، مشترطاً أن يكون التسليح للعراق لا لدولة اخرى ، والا يكون لقيادة عمليات دجلة ، وألا يتم التسليح باياد بعثية .

وقال الصدر في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم الاربعاء ” إن تسليح الجيش العراقي لا بد منه الا أنه يجب أن يكون بشروط “.

وعدد الصدر الشروط بالقول ” لا يكون السلاح مبرما شراؤه مع دولة محتلة للعراق ، وألا يكون السلاح فاسداً وقديماً، والا يكون ثمن السلاح باضعاف مضاعفة بل بسعره أو أقل “.

وأضاف الصدر” ألا تكون الصفقة مشوبة بالفساد والسرقة ، وأن يكون شراء السلاح باياد مختصة (عراقية) لا بعثية ولا حزبية، وأن يكون شراؤه لأجل العراق لا لأجل دولة أخرى”.

وشدد الصدر على أن “يكون شراؤه من اجل الدفاع عن الشعب لا من أجل دجلة وغيرها، وصفقة السلاح يجب الا تمون لأجل الفوز بالانتخابات”.

ووقع العراق صفقات لشراء أسلحة روسية بقيمة 4.2 مليار دولار، وشملت بحسب تقارير روسية، طائرات ميغ 29، و30  مروحية هجومية من طراز مي-28، و42 بانتسير-اس1 وهي أنظمة صواريخ ارض- جو. (النهاية)

تعليق واحد

  1. تعودنا على هذيان هذا الصبي العاق لابائة الطيبين والذي يعتبر الامام علي خليفة رابع والذي لايصدق علية مشاهدة كلمة الموما الية في مؤتمر النجف الذي زعم انة لنصرة الزهراء البتول وهو اول من طعنها في بعلها الامام الصديق الاوحد والفاروق الاعظم ابو الحسنين

اترك تعليقاً