الصحة العالمية تحذر من “وباء صامت” يهدد أفريقيا

(المستقلة)..أعلن مبعوث لمنظمة الصحة العالمية، أن أفريقيا نجت حتى الآن من أسوأ تأثيرات فيروس كورونا المستجد، لكن المنظمة قلقة من أن تواجه القارة “وباء صامتاً” إذا لم يعط القادة أولوية لإجراء اختبارات الكشف عن الفيروس.

وقال سامبا سو في مؤتمر صحافي ،امس الاثنين،إن “النقطة الأولى بالنسبة لي بخصوص أفريقيا، مبعث قلقي الأول، هو أن عدم إجراء اختبارات يؤدي إلى وباء صامت في أفريقيا. لذلك يجب علينا مواصلة دفع القادة لإعطاء الأولوية للاختبارات”.

من جهته، ذكر المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، أن أفريقيا شهدت تشخيص أقل عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا إذ مثلت أقل من 1.5% من العدد الإجمالي العالمي لحالات الإصابة و0.1% فقط من الوفيات.

كما قالت مديرة منظمة الصحة العالمية لمنطقة أفريقيا، ماتشيديسو مويتي، إن بعض البلدان اتخذت إجراءات للحد من المرض بتكلفة اقتصادية عالية، مضيفة أن هذه الإجراءات تعني أن الوباء كان له تأثير أكثر اعتدالاً حتى الآن مما توقعته بعض النماذج.

وأثنى تيدروس على تجربة القارة في التعامل مع الأوبئة الأخرى لأنها ساعدتها على تعزيز استجابتها لدى التعامل مع كورونا وتجنب التأثير الذي شوهد في أماكن أخرى حتى الآن.

وقال إن جميع البلدان الأفريقية لديها خطط استعداد قائمة على الرغم من أنه لا تزال هناك “ثغرات ونقاط ضعف”.

التعليقات مغلقة.