الصحافة الإيطالية تتّهم توتّي ب” أهانة لاتسيو والازدراء به” بعد هزيمة روما في نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم

وكالة (أَيْ. جي. آي ـ Agi) الإيطالية للصحافة / روما /

اعتبرت وسائل الإعلام الرياضية في إيطاليا رفض كابتن فريق نادي روما لكرة القدم فرانشيسكو توتّي الإجابة على سؤال يتعلق بتبيان رايه بفريق “أبناء عمومته” الجار لاتسيو بعد هزيمة فريقه روما أمامه في المباراة النهائية لكأس إيطالي، بمثابة إظهاره للإزدراء والإهانة.

جاءت هذه التفسيرات بعد أن وجهت إليه صحفية من مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية سؤالاً عن تقييمه للفريق الغريم “لاتسيو” فكانت إجابته بكلمة “لا شيء” مجردة. ولكنه كان واضحاً حين عبر عن إزدرائه هذا بالقول لنفس الصحفية “إن قال لي إبني يوماً ما أنه يخرج مع أحد مشجعي الفريق ذي الفانيلا البيضاء والسمائية، فسوف لن أتركه يدخل البيت ثانية”.

وتذكر كابتن فريق روما لكرة القدم في هذه المناسبة، يوم احتارت والدته (فيوريلاّ) حين كان هو في الحادية عشر من العمر بين إرساله للإنضمام إلى فريق نادي روما للشباب أم إلى نادي لاتسيو، وقال “لقد اختارت أمي روما، لأنها كانت تعرف بأنني كنت أشجع الفريق ذي الفانيلا الصفراء والحمراء. ولو كانت قد اختارت لاتسيو حينها لكنت قتلتها”. ولدى سؤاله ما إذا كان لديه أصدقاء في نادي لاتسيو أجال”نعم، لسوء الحظ!”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد