الرئيسية / اخبار / الشهرستاني : الجيش سيحاصر الفلوجة لمنع دخول وخروج السلاح والمسلحين

الشهرستاني : الجيش سيحاصر الفلوجة لمنع دخول وخروج السلاح والمسلحين

المستقلة /- اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ، الاربعاء ان خطة الحكومة حيال الفلوجة تقضي بمحاصرة هذه المدينة الواقعة في محافظة الانبار حتى نفاد ذخيرة المسلحين الذين يسيطرون عليها منذ اكثر من شهر.

وقال الشهرستاني في لقاء مع مجموعة من الصحافيين في بغداد ان “الخطة الحكومية تقضي بتجنب عمليات عسكرية من الممكن ان توقع ضحايا مدنيين أبرياء”.

واضاف “لذلك فان التوجيهات التي صدرت هي ان يحاصر الجيش المدينة ويمنع دخول وخروج السلاح والمسلحين والعتاد اليها، ويسمح بالمواد الغذائية والطبية والوقود، على الرغم من علمنا ان هذه المواد يتم السيطرة عليها من قبل المسلحين”.

وتابع ان “الخطة الحالية هي التضييق على المسلحين الموجودين لحين نفاد السلاح والعتاد، وتمكين اهالي المنطقة من ان يتعاونوا مع القوات العراقية كي يقللوا الخسائر”.

ومنذ بداية العام الحالي، يسيطر مقاتلون مناهضون للحكومة ينتمي معظمهم الى تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام”، احدى اقوى المجموعات الجهادية المسلحة في العراق وسوريا، على الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) وعلى اجزاء من الرمادي المجاورة.

وياتي خروج الفلوجة عن سيطرة الحكومة قبل اشهر قليلة من الانتخابات التشريعية المقرر اقامتها في نهاية نيسان/ابريل المقبل.
وفيما استبعد الشهرستاني، وهو نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة، تاجيل الانتخابات بسبب الاوضاع الامنية في البلاد، رجح ان يتعذر فتح مراكز الاقتراع في الفلوجة.

اترك تعليقاً