الرئيسية / تنبيهات / الشرطة الإسرائيلية تطلق النار على المصلين في باحة المسجد الأقصى أول أيام عيد الأضحى

الشرطة الإسرائيلية تطلق النار على المصلين في باحة المسجد الأقصى أول أيام عيد الأضحى

(المستقلة)..وقعت اشتباكات اليوم الأحد بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين معتصمين داخل حرم المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى وهو الذي يتزامن هذا العام مع ما يُعرف في الديانة اليهودية بذكرى خراب الهيكل.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) نقلاً عن مصادر طبية بالهلال الأحمر إن نحو 20 فلسطينياً أصيبوا بعد إطلاق القوات الإسرائيلية للأعيرة المطاطية والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت باتجاه المصلين في المسجد.

وأضافت وفا أن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت فلسطينيا لم تعرف هويته بعد.

واعتاد المستوطنون اليهود دخول باحات المسجد الأقصى بشكل شبه يومي تحت حماية الشرطة الإسرائيلية، لكن دخولهم اليوم يشكل استفزازا أكبر في أول أيام عيد الأضحى التي صادف التاسع من أغسطس/ آب وفق التقويم العبري وهو ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل” ما أدى إلى احتشاد المصلين حتى ساعة متأخرة من صباح اليوم.

وقالت الحكومة الإسرائيلية إنها اتخذت قراراً بمنع المستوطنين من دخول المسجد الأقصى اليوم للحيلولة دون وقوع اشتباكات مع المصلين الفلسطينيين قبل أن تعود وتعلن السماح للمستوطنين بدخول الأقصى.

وقد أدى نحو مئة ألف مصلٍ صلاة عيد الأضحى بالمسجد الأقصى وظل عدد كبير منهم في باحات المسجد تلبية لبيان مديرية الأوقاف والهيئة الإسلامية العليا ودار الفتوى بالقدس بالمكوث داخل الحرم الشريف للحيلولة دون اقتحام المستوطنين، وأعلن مفتى القدس وفلسطين الشيخ محمد حسين تأخير صلاة العيد من السادسة والنصف إلى السابعة والنصف صباح الأحد بعد دعوات إسرائيلية وجماعات يهودية متطرفة بالدخول إلى المسجد الأقصى.

اترك تعليقاً