الشباب يسطرون ملحمة درامية تنتهي بأفراح عراقية

بغداد ( إيبا ).. تأهل المنتخب العراقي إلي الدور نصف النهائي بعد مباراة درامية ماراثونية لم تحتكم نتيجتها سوي بضربات الجزاء بعد إنتهاء الوقت الأصلي والإضافي باتعادل 3-3 اليوم الأحد في الدور ربع النهائي ضمن منافسات كأس العالم للشباب تحت 20 سنة تركيا 2013 FIFA.

تقابل المنتخبان مرتين في بطولة كأس شباب آسيا تحت 19 سنة 2012، تعادلا في المباراة الأولي 0-0 في دور المجموعات ثم تقابلا مرة أخري في المباراة النهائية التي إنتهت أيضا بالتعادل 1-1، ثم فاز الكوريون باللقب بعد الإحتكام لركلات الترجيح.

وبصرف النظر عن نتيجة اللقاء ضمنت القارة الآسيوية وجود ممثل لها في نصف نهائي هذه البطولة وهو حدث يحصل لأول مرة منذ نسخة عام 1999 عندما تأهل المنتخب الياباني للمربع الذهبي بعد هزيمة المنتخب المكسيكي في ربع النهائي بل ووصل إلي المباراة النهائية بتخطيهم أوروغواي ولكنهم هزموا في النهائي أمام أسبانيا.

أما بالنسبة لليوث الرافدين فقد وصلوا قبلا للدور ربع النهائي في نسخة عام 1989 ولكنهم خسروا المواجهة 1-2 أمام الولايات المتحدة.

خاض المنتخب العراقي اللقاء بدون لاعبه مهند عبد الرحيم، هدافه وأفضل لاعب في آسيا، بداعي الإيقاف بعد حصوله على الإنذار الثاني في البطولة. ولم يتلق العراقيون أي هزيمة حتي الآن خلال المشوار في حين هزم الكوريون مرة واحدة 0-1 من المنتخب النيجيري.

يبدأ الشباب العراقي بداية جيدة مع تشجيع حار من جماهير عراقية كثيرة في المدرجات، يحاول فرحان شكور في أول هجمة عراقية من الجهة اليمني ويسدد وهو في وضع مواجه للمرمي ولكن مباشرة في بطن الحارس لي تشانج جيون الذي يسقط مصابا من قوة التسديدة (6).

يمرر هانج سون جيو خارج الصندوق الذي يرسلها إلي اليسار تصل إلي كوون تشانج هون يمررها بسرعة إلي كيم هيون أمام المرمي يسدد تصطدم بقدم مدافع وتخرج إلي ركنية لحسن حظ محمد حميد (11).

ويفوز ليوث الرافدين بركلة جزاء بعد إعاقة من كيم هيون لعلي عدنان داخل المنطقة ليمنعه من الوصول إلي الكرة إستحق معها بطاقة صفراء، يتصدي للركلة علي فائز ويلعبها بثبات علي يمين الحارس (21).

يندفع الكوريون في محاولة لإدراك التعادل وينالون مبتغاهم بسرعة غير متوقعة، فبعد رمية جانبية من الجهة اليسري يلعبها سيم سانج مين طويلة أمام المرمي يكملها كوون تشانج هون برأسه بدون أي رقابة من المدافعين إلي داخل المرمي ضعيفة يرتمي عليها الحارس حميد ولكن لايستطيع صدها (25).

يشكل على عدنان خطورة كبيرة بتحركاته ويسبب إزعاج للدفاع الكوري، وفي هجمة خطيرة يراوغ ويمر ويسدد قوية تبدو وكأنها متجهة إلي المرمي ولكنها تخرج بجوار القائم (30).

يعيد فرحان شكور المقدمة للعراق مرة أخري، يسدد علي قاسم كرة وهو مواجه للحارس يطير ويصدها بأعجوبة ولكنها ترتد إلي الجهة الأخري حيث ينتظرها شكور ويطلق قذيفته بداخل الشباك هذه المرة (42) ليتقدم الليوث 2-1 قبل نهاية الشوط.

يتعادل الكوريون مرة أخري بعد مرور خمس دقائق فقط من الشوط الثاني بعد ركلة حرة من اليمين مرفوعة بدقة من كوون تشانج هون أمام المرمي العراقي يهرب البديل لي جوانج هون من المدافعين ويسجل برأسه هدف التعادل الثاني بين حميد وقائمه الأيسر (50). يتراجع المنتخب الكوري بشكل كبير بعد هدفه إلي منطقته ما يعطي فرصة كبيرة للعراق في السيطرة وتناقل الكرة بحرية. يسدد علي فائز ركلة حرة رائعة تتخطي حائط الصد يصدها جيون ويخرجها مدافع إلي ركنية (60).

يلعب الكوريون بحرص شديد وكأنهم يحاولون الوصول مة أخري لركلات الترجيح كما فعلوا في مباراتهم السابقة، يبدو العراقيون أكثر وصولا إلي المرمي ولكن بدون خطورة حقيقية، ويحاول أخيرا البديل محمد جبار شوكان بتسديدة قوية من خارج المنطقة تعلو العارضة (77).

ينشط المنتخب الكوري في الدقائق الأخيرة فقط من نهاية الشوط ولكن لايحدث أي جديد من الجانبين سوي ركلة خلفية مهارية من شكور تصل ليد الحارس (93)، ويبدو الجميع مقتنع باللجوء إلي الوقت الإضافي.

يبدو الإرهاق واضحا على الجانبين ولايحدث جديد بإستثناء تصدي الحارس العراقي لركلة حرة خطيرة من لي تشانج مين تتخطي الجميع ولكن ينقذها حميد ويحولها إلي ركنية بأصابعه (100). وأخري تعلو العارضة مياشرة أيضا من ركلة حرة عن طريق كوون تشانج هون (112).

وفي نفس الوقت الذي بدا أن الكوريون هم الطرف الأفضل، يفجر شكور ا”لمتخصص” المفاجأة مرة أخري وفي الدقائق الأخيرة القاتلة يسجل هدف التأهل العراقي، يرفع إسماعيل رمية جانبية إلي المنطقة تصل إلي محد جبار شكور يرسلها قصيرة إلي شكور الذي يسدد في المرمي (118).

رغم ذلك لم تكن تلك النهاية، يعاود الكوريون تنغيصهم على الفرحة العراقية مرة أخري والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة، يسدد جونج هيون تشول كرة بعيدة جدا مقوسة تدخل مرمي حميد بعد أن كان الليوث على بعد ثواني من التأهل (122).

يلجأ الفريقان لركلات الترجيح، يهدر بيون جي مين من كوريا الجنوبية ومحمد جبار من العراق، ولكن يرد حميد تسديدة لي جونج هون لتتأهل العراق إلي نصف نهائي البطولة الكبيرة ليلاقي أوروغواي في مدينة طرابزون، وتنطلق الأفراح العراقية.(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.