الرئيسية / اقتصادية / الشاحنات الأردنية تشكو من ارتفاع رسوم التأشيرات على الحدود العراقية

الشاحنات الأردنية تشكو من ارتفاع رسوم التأشيرات على الحدود العراقية

 بغداد ( إيبا ) / متابعة / … كتبت صحيفة الدستور الأردنية
عن معاناة اصحاب الشاحنات العاملين على الخطوط العراقية وقالت تعاني الشاحنات
الاردنية العاملة على الخطوط العراقية أزمة حقيقية جراء ارتفاع رسوم التأشيرات على
الحدود العراقية، بالإضافة الى منحهم رحلة واحدة لكل تأشيرة من قبل الجانب العراقي،
ما يكيدهم مبالغ كبيرة بشكل يومي، بحسب نقيب أصحاب الشاحنات الاردنية محمد خير الداوود
الذي أكد ان النقابة صمتت كثيرا في بادرة منها لحل الازمة التي يعاني منها اصحاب الشاحنات
الا ان الازمة ما زالت تراوح مكانها منذ سنوات .

ونقلت الدستور عن الداوود قوله ان الجانب العراقي يتقاضى على حدوده عن كل شاحنة
أردنية تدخل بلادهم 80 دولارا ولرحلة واحدة فقط، فيما يتقاضى الجانب الأردني 22 دينارا
أردنيا على كل شاحنة عراقية وتمنح السلطات الاردنية الشاحنات العراقية عدة سفرات على
التأشيرة الواحدة.

 ووصف الداوود معاملة الجانب العراقي للشاحنات الاردنية بالمجحفة
خاصة وان الجانب الأردني يمنح الشاحنات العراقية مزايا كثيرة بالمقابل لم تشهد الشاحنات
الاردنية اي ميزة من قبل الجانب العراقي، مطالبا الجانب العراقي بمعاملة الشاحنات الاردنية
كما يتم التعامل مع الشاحنات العراقية (المعاملة بالمثل).

 وعن دور وزارة النقل في هذه الازمة التي يعاني منها أهم قطاع
في النقل (قطاع الشاحنات) قال نقيب اصحاب الشاحنات الاردنية انه طلب عدة مرات مقابلة
وزير النقل هاشم المساعيد لوضعه بالصورة الكاملة للازمة التي يعاني منها القطاع مع
الجانب العراقي، الا ان مقابلة الوزير باءت بالفشل، مشيرا الى انه ومنذ تسلم الحكومة
الحالية لم يقابل وزير النقل نهائيا عكس ما كان معهودا مع وزراء النقل الآخرين الذين
يقومون باستقبال والاستماع الى مشاكل القطاعات والعمل على التحاور معهم الا ان ذلك
لم نشهده في الوزارة الحالية.

 وأوضح ان وزارة النقل وحول هذا الموضوع تحديدا (الازمة مع
الجانب العراقي) اكتفت بإعطاء النقابة كتابا موجها الى السفارة العراقية لوضعها بصورة
المشكلة ولم يتم اتخاذ أي إجراء فعلي من قبل الوزارة ولا حتى متابعة المشكلة مع السفارة
المتواجدة في عمان، مؤكدا ان القطاع بات يواجه عدة مشاكل يجب الوقوف عندها خاصة وان
الشاحنات الاردنية العاملة على الخطوط السورية قد توقفت تماما عن العمل مما يتطلب ذلك
من وزارة النقل مواجهة القطاع والعمل على وضع الحلول المناسبة له في ظل الظروف المعيشية
التي يعاني منها اصحاب تلك الشاحنات.

 

وطالب وزارة النقل بالاستماع الى مشاكل ومقترحات العاملين
في قطاع النقل .( النهاية ) 

اترك تعليقاً