الشابندر : عدم  إستقرار العراق أو  العمل على تجزئتهِ ليس من مصلحة المنطقة

 (المستقلة).. شدد السياسي العراقي والنائب السابق عزت الشابندر على أن عدم  إستقرار  العراق  أو العمل على تجزئتهِ ليس من مصلحة العراق و لا مصلحة المنطقة .

وتسائل الشابندر في تصريح لـ(المستقلة) متى تُدرِك دول الجوار و المنطقة المهتمة بحاضر العراق و مستقبلهِ ذلك ؟ و متى يُدرِكون أنَّ إختيار العراق ساحةً لصراعهم و تنافسهم  هو صراع لا رابحَ فيهِ و لا منتصر ، و يمكن  أن يمتدَ الى بلدانهم ؟

وأكد ضرورة أن تدرك تلك الدول “أن الأخيار من رجال العراق و الشرفاء هم من يرفض الانحياز لغيرِ بلادِه ، و يرفض أن يكون جزءاً من محاور الصراع على ساحتهِ”.

واشار الى أن ” من يَقبَل أخذ المال من أحد أطراف النزاع  ليشتمَ الطرف الآخر هو  ايضاً على إستعداد لطلب الدعم من الطرف الآخر و استجداء الثقة منه و من حلفاءهِ “، وأن ” من يقبل التسكُّع  على أعتاب المسؤولين في دولةٍ ما ،  هو نفسهُ من يتوسط لتأمين الحماية لحاضرهِ و تأمين مستقبلهِ من دولةٍ اخرىٰ”

وشدد الشابندر على أن من وصفهمَ “غُمّان السلطة و غِلمان الجنطة و ثولان البسطة قد فشلوا و سيفشلون في إرساء الأمن و السلام في العراق و في المنطقة لأنهم صُنِّعوا خارج بلادهم” .

 ودعا دول الجوار والمنطقة الى ترك العراق و شأنهُ “لكي  يداوي جروحه بايدي ابناءه ” ، مطالبا إياهم بأحترام “رجالهُ الأخيار الذين لا يستجيبون لرغبتكم في شَتم غيركم و لا يقبلون من الآخر شَتمكم “.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.