الرئيسية / عربي و دولي / عربي / السياسية الكويتية: إيران تخطط لعمليات إرهابية في المنطقة الشرقية السعودية انطلاقاً من جنوب العراق

السياسية الكويتية: إيران تخطط لعمليات إرهابية في المنطقة الشرقية السعودية انطلاقاً من جنوب العراق

بغداد (إيبا )
/ متابعة / …  نقلت صحيفة السياسية الكويتية عن ما وصفته بمصدر سياسي رفيع في بغداد قوله أن الأجهزة الأمنية العراقية في محافظتي الناصرية والمثنى, جنوب العراق, سلمت الحكومة
المركزية في بغداد برئاسة نوري المالكي معلومات موثقة عن تزايد نشاط ما يسمى بالمجاميع
الخاصة المرتبطة بفيلق القدس الإيراني برئاسة قاسم سليماني في المنطقة الحدودية مع
المملكة العربية السعودية.

 

وقال المصدر الذي لم تذكر الصحيفة اسمه او صفته: ان التفاصيل المهمة في هذه
المعلومات تضمنت اتهام سليماني بإنشاء محطات للمراقبة والتنصت وإقامة معسكرات لتجنيد
المسلحين وتدريبهم في مناطق تقع على الحدود المباشرة مع المنطقة الشرقية السعودية,
كما ان بعض قادة المجاميع العراقية الخاصة شرع بإجراء اتصالات مع زعماء العشائر في
المنطقة لتعزيز حملة التحريض ضد السعودية.

 

وشدد على ضرورة أن تتعاط حكومة المالكي
مع هذا الملف بجدية وان تبدأ حملة أمنية جديدة ضد المجاميع الخاصة التي تتلقى أوامرها
من سليماني, لأن نشاط هذا الأخير غير شرعي ويهدد الأمن القومي العراقي ويمكن ان يسمح
لطهران بشن حرب أمنية واستخباراتية وعملياتية ضد السعودية انطلاقاً من داخل الأراضي
العراقية.

 

في سياق متصل,نقلت الصحيفة نفسه عن  أوساط رفيعة في ائتلاف
دولة القانون قولها ان قرار المرشد الأعلى في ايران علي خامنئي منذ نحو
شهر بنقل جزء كبير من النشاط الخارجي للحرس الثوري من مناطق ليست ذات أهمية في الوقت
الحالي مثل أميركا الجنوبية أو إفريقيا إلى دول منطقة الجوار الإيراني, قد يعني ان
العراق يراد منه ان يتحول إلى قاعدة متقدمة لنشاط العمليات الخارجية الإيرانية.

 

وأضافت الأوساط ان بعض الجهات الاستخباراتية
الأميركية حذر المالكي من أن قرار خامنئي معناه تعزيز الدعم للمجاميع العراقية الخاصة
التي تنشط في الغالب في المحافظات الجنوبية, وان عليه (أي المالكي) في المقابل ان ينفذ
حملات استباقية ضد قادة هذه المجاميع قبل ان تخرج الأوضاع الميدانية عن السيطرة.

 

وعرضت الاستخبارات الأميركية على المالكي
تعزيز العمليات المشتركة ضد المجاميع الخاصة والخلايا التابعة لقاسم سليماني, لأن بعض
المعلومات تفيد ان بعض الخلايا الإيرانية في الخارج انتقل بالفعل إلى مناطق محددة في
العراق على الحدود مع السعودية.

 

من جهتها, كشفت مصادر كردية ان المالكي مستعد للقيام بعمليات أمنية خاطفة ضد
خلايا المجاميع الخاصة التابعة لسليماني في جنوب العراق, غير ان بعض قادة حزب
الدعوة وتيار الإصلاح الوطني برئاسة إبراهيم الجعفري وبعض قيادات
التيار الصدري رفضوا هذه الخطوة على اعتبار أنها قد تؤدي إلى اندلاع صراع
 بين مكونات التحالف الوطني.(حسب ما نقلته السايسة)

 

يذكر ان استنكارا وغضبا عراقيا واسعا واجه ادعاءات لصحيفة عكاظ السعودية اتهمت فيها رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم بتهريب السلاح الى المنطقة الشرقية من السعودية حيث تقطن اغلبية (شيعية) ( النهاية )

 

 

اترك تعليقاً