السعودية تسمح لنحو ألف شخص بأداء الحج هذا العام

(المستقلة)..أعلن وزير الحج السعودي، الثلاثاء، أنه سيتم السماح “لنحو ألف” شخص بأداء الحج هذا العام، وذلك بسبب المخاوف من فيروس كورونا المستجدّ، بينما يتواصل تفشي الوباء في المملكة والعالم.

وقال وزير الحج السعودي محمد بنتن في مؤتمر صحافي “لا زلنا في مرحلة المراجعة، قد تكون ألف أو أقل أو أكثر بقليل” موضحاً “لا نتوقع عشرات الآلاف ولا نتوقع مئات الآلاف”.

وكانت السعودية قد قررت الإثنين تنظيم موسم الحج الذي سينطلق في الأيام الأخيرة من تموز/يوليو المقبل، الذي استقطب 2,5 مليون مسلم في عام 2019.

وسيخضع المشاركون في الحج لفحص فيروس كورونا المستجد قبل وصولهم إلى مكة المكرمة، وسيطلب منهم الحجر المنزلي بعد عودتهم من أداء الفريضة.

والحجّ الذي سيبدأ في الأيام الأخيرة من تموز/يوليو المقبل، يعدّ من أكبر التجمعات البشرية سنويا في العالم. ويشكل أحد الأركان الخمسة للإسلام وعلى من استطاع من المؤمنين أن يؤديه على الأقل مرة واحدة في العمر.

وقد يشكل أداء هذه الفريضة بؤرة رئيسية محتملة لانتشار العدوى حيث أن ملايين الحجاج من حول العالم يتدفّقون على المواقع الدينية المزدحمة في مدينة مكة المكرّمة لأداء المناسك.

وستكون هذه المرة الأولى في التاريخ الحديث التي لا يشارك فيها مسلمون من خارج المملكة في أداء الفريضة التي شارك بها 2,5 مليون شخص العام الماضي.

ولم يوضح بنتن آلية اختيار الحجاج ولكنه قال إن السعودية مع “جميع البعثات الدبلوماسية الموجودة في المملكة لمعرفة الأعداد من الأخوة غير السعوديين والمقيمين في المملكة العربية السعودية والتي تنطبق عليهم الشروط الصحية التي حددتها وزارة الصحة و في ذلك الوقت يتم تحديد العدد”.

وتحاول المملكة احتواء تفشي فيروس كورونا المستجد مع ازدياد كبير في الحالات المسجلة يوميا وحالات الوفاة منذ تخفيف إجراءات حظر التنقل في البلاد اواخر الشهر الماضي. ولا تزال الرحلات الدولية معلّقة في السعودية.

وتقول مصادر إنه في المستشفيات السعودية تمتلىء أسرة العناية المركزة بشكل سريع مع تزايد أعداد العاملين في مجال الصحة المصابين. وسجلت السعودية حتى الآن أكثر من 161 ألف إصابة بالفيروس بينما تجاوز عدد الوفيات 1300.

 

التعليقات مغلقة.