الرئيسية / اخبار / السعدي: ينتقد سكوت اهل الجنوب ويؤكد هناك ابادة طائفية بالانبار وديالى ويدعوا “للنفير”

السعدي: ينتقد سكوت اهل الجنوب ويؤكد هناك ابادة طائفية بالانبار وديالى ويدعوا “للنفير”

(المستقلة)… اكد رجل الدين البارز عبد الملك السعدي ان هناك ابادة جماعية طائفية بالفلوجة والرمادي وديالى، وفيما دعا الجميع الى “النفير” للدفاع عن المُعتَدَى عليهم، منتقدا سكوت اهل الجنوب على ذلك.

وقال السعدي في بيان له تلقت (المستقلة) نسخة منه اليوم السبت  “أقول للعالم بأسره: إنَّ ما يقوم به رئيس الوزراء الآن من إبادة جماعية وتخريب وهدم ونهب في الفلوجة والرمادي وما تقوم به الميليشيات في ديالى وجرف الصخر لأكبر دليل على أنها إبادة طائفية بتوجيه من إيران ورضا ودعم أمريكا، وليس الهدف قتال الإرهاب أو ما يسمونه داعشا؛ لأنَّ وجودهم لا يستوجب هذا التصعيد الغاشم والإبادة الشاملة”.

وتابع المرجع السعدي ” لذا أُوَجِّه ندائي للمرابطين المُدافعين عن أنفسهم وأهليهم وأعراضهم وأموالهم وبخاصة أهلنا أبطال مدينة المساجد الفلوجة المُتصَدِّين للمُهاجمين عليها وأقول: إنَّ ما تقومون به من أعظم العبادات والقُرُبات؛ لأنَّكم المُعتَدَى عليكم، واثبتوا واصبروا فإنَّ النصر مع الصبر،وإيَّاكم والاعتداء على المُسالمين لكم من الجيش والشرطة أوغيرهم”.

ودعا السعدي” الجميع أن ينفروا للدفاع عن المُعتَدَى عليهم ومؤازرة المُدافعين بالنفس والمال والسلاح؛ فإنَّ المالكي استهان بكم في كلِّ مكان، ومن الواجب عليكم شرعا أن تلبوا طلبَ المُرابطين واستنصارهم بكم وإلاَّ فكلُّ مستطيعٍ قادرٍ آثم لتركه واجبا من واجبات الشرع؛”.

وخاطب السعدي اهالي محاظة صلاح الدين بالقول “أنتم أُحَذِّركم من الصمت والهوان فهو ليس من شيمتكم، فمدُّوا يد العون والنصرة لإخوانكم في ديالى وغيرها بالقوة، وأشكر لكم رعايتكم للمُهَجَّرين”.

وختم السعدي “عتابي الشديد على أهلنا في الجنوب لسكوتهم وعدم إنكارهم على أبنائهم في المشاركة في هذه الحرب التي هي بالتالي خسارة على جميع العراقيِّين المهاجم والمُدافع فأبناؤكم ليسوا ضحية لبقاء شخص أو فئة للاستمرار على الكراسي والمناصب ولا يُعقل أنهم يهلكون على أساس راحة ونعيم شخص أو فئة”.

وتشهد محافظة الأنبار منذ 21 كانون الأول 2013 عملية عسكرية واسعة النطاق في المحافظة تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية،  لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية “داعش”، وأدت إلى مقتل وإصابة واعتقال وطرد العشرات من عناصر التنظيم.

وكان مصدر امني في عمليات الانبار قال اليوم ان قوات الجيش استعادت السيطرة على منطقة الفلاحات غربي الفلوجة بعد طرد عناصر “داعش” منها.

وقال المصدر للـ(المستقلة)…اليوم السبت ان “قوات الجيش استعادة سيطرتها على منطقة الفلاحات الواقعة غربي الفلوجة بعد معارك عنيفة مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي في منطقة الفلاحات غربي الفلوجة “.

وأضاف  ان “المنطقة الان تحت سيطرة قوات الجيش”، مشيرا الى انه “تم طرد عناصر داعش الى داخل المدينة”.

يذكر ان قوات الجيش بدأت امس الجمعة بتنفيذ عملية عسكرية واسعة بمساندة لواء مدرعات لتحرير مناطق الفلاحات والصبيحات غربي الفلوجة من تنظيم .(النهاية)

 

اترك تعليقاً