الزوبعي والمطلك يحملان النجيفي والمالكي مسؤولية التدهور الامني ويصفانهما برأسي الطائفية

بغداد (إيبا)… حمل النائبان عن القائمة العراقية رئيسي مجلس الوزراء والنواب مسؤولية التدهور الحاصل في البلاد، في حين انتقدا تصريحاتهما الاخيرة واصفينهما برأسي الطائفية .

وقال النائب طلال الزوبعي خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان مع النائب ابراهيم المطلك اليوم الثلاثاء إن “البلاد تمر بازمة عاصفة، وهذه الازمة لها جذور ومسببات كل من المنصبين السياديين اللذان يحاولان دفع الامور الى الاتجاه غير الصحيح للازمة”.

واوضح ان “الاثنين رئيسا السلطة التنفيذية والتشريعية هما المسؤولان المباشران عما يدور من ازمة سياسية، وهما نتاج العملية الطائفية في العراق، وهما رأساها وبالتالي هما المدافعين عنها”.

واضاف “انهما يسطنعون امام الشعب بأنهم متخاصمين وان البرلمان والحكومة على طرفي نقيض وبالتالي هما يصنعان الاحداث”، مبينا أن “العملية السياسية بنيت على اساس خاطئ وواهم والمحاصصة افضت الى انتماءات، ولا كفاءة في الاجهزة الامنية وادت الى فقدان الناس حياتهم واريقت دماءهم”.

واشار الزوبعي الى ان “الاثنين  يتبادلان الادوار ليبينوا ان الصراع السياسي ادى الى تفاقم الازمة والاثنان يتحملان ما يحصل”.

واضاف ان “البرلمان حاول جاهدا وليس عبر رئيسه بالذهاب الى حكومة اغلبية قادرة على تجاوز المحن لكن رؤساء الاحزاب يعارضون هذا التوجهات”.

ولفت الى ان “الشعب العراقي اليوم متجانس والقوى السياسية تحاول دفعه الى العنف الطائفي”. مبيننا “اننا اليوم امام صراع يقوده رئيسا السلطتين التنفيذية والتشريعية”.

وهاجم رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي يوم امس بشدة مجلس النواب، واتهمه بتأزيم الوضع.

وقال المالكي في مؤتمر صحفي عقده برفقة وزراء حكومته إن “مجلس النواب تسبب بتأزيم الوضع، وانا اعتبره شريك اساس في الاضطرابات في البلاد”.

فيما رد رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء على رئيس الحكومة وشن هجوما عنيفاً، متهما اياه بـالتمرد على الدستور ” و”عدم احترام السلطة التشريعية “.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد