الزجاج والسيراميك تدرس مشروعا لانتاج الزجاج المسطح

بغداد ( المستقلة ).. كشفت الشركة العامة لصناعة الزجاج والسيراميك احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن نيتها لتنفيذ مشروع بناء معمل متكامل لانتاج الزجاج المسطح ليكون نواة لبناء معامل اخرى ضمن مشاريع الخطة الخمسية للاعوام من (2014 ولغاية 2018) .

وعد مدير عام الشركة رياض عزيز جاسم هذا المشروع استثمارا كبيرا للموارد الطبيعية المتوفرة في العراق ومشروعا حيويا ومربحا من شأنه ان يسهم في تطوير الواقع الصناعي وسد حاجة السوق المحلية لمختلف انواع الزجاج المسطح اضافة الى تشغيل الايدي العاملة ، مبينا بان الشركة اعدت دراسات الجدوى الاقتصادية الخاصة بالمشروع بعد الايعاز لها بذلك من قبل الوزارة .

من جانبه اكد معاون مدير عام الشركة ناظم مطر حمد اهمية هذا المشروع العملاق في انتاج الزجاج المسطح للدور والابنية الذي يمتاز بمقاومته للحرارة والضوء والتشضي جراء الانفجارات والعمليات الارهابية بمواصفات تضاهي ماموجود في السوق المحلية بكلفة (100) مليار دينار وبطاقة انتاجية (700) طن /يوم ، لافتا الى ان المشروع حضي بموافقة وزير الصناعة والمعادن على ادراجه ضمن المشاريع الاستثمارية المستقبلية للسنوات المقبلة وانه في طور استحصال الموافقات الاصولية اللازمة من الوزارات والجهات ذات العلاقة .

واوضح ان للشركة مفاتحات مع شركات عالمية متخصصة بانتاج الزجاج المسطح المضاد للانفجارات منها شركة فرنسية دعت لحضور مؤتمر تحت رعايتها في تركيا وقدمت عروضا بهذا الخصوص ، مشيرا الى ان 80% من المواد الاولية المستخدمة للانتاج متوفرة في مدينة الرمادي يضاف اليها مادة استيرادية واحدة فضلا عن ان الشركة خصصت الارض المملوكة لها والواقعة بين مدينتي هيت والرمادي وتبعد بمسافة (35 ) كيلومتر عن موقع الشركة لتنفيذ المشروع وبناء المعمل كونها مهيئة ومؤهلة كما انها تصلح لانشاء مدينة صناعية متكاملة عليها مع كافة مرافقها الخدمية .

ودعا حمد في حديثه وزارة التخطيط الى ضرورة ايلاء هذا المشروع الحيوي الاهمية اللازمة والموافقة على تخصيص المبالغ الكافية لتنفيذه كونه سيساعد في تأمين كافة الدور والمؤسسات والابنية في العراق كافة من اختراق الرصاص والتشضي جراء الانفجارات ، مفصحا عن عزم الشركة وسعيها الحثيث لتنفيذ وتشغيل مشاريعها القائمة لانتاج الالواح الزجاجية والقناني الطبية وكاشي الجدران والارضيات بطاقات انتاجية عالية خلال العام الجاري والاعوام المقبلة .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد