الرئيسية / مقالات مختارة / الرقص علي السلالم

الرقص علي السلالم

المستقلة – القاهرة – بقلم ماهر عواد

عن فلذة اكبادنا اكتب وخصوصا أطفال الدمج او صعوبات التعلم وأصحاب القدرات
الذهنية الأقل من أقرانهم.
فمازال الكثير منهم يعاني من مشكلات كثيرة نرصد بعض منها .
برغم ان فخامة رئيس الجمهورية
عبد الفتاح السيسي جعل العام المنصرم
عام ذوي الإحتياجات الخاصة
الا أنهم مقسمون الي أنواع من الإعاقة
فمنهم إعاقة حركية وأخري سمعية او بصرية
ولكن لديهم عقول تستطيع الفهم ومنهم القليل فقط ليس لدية القدرة الذهنية المتكاملة.
او من هم مايسمي بالمنغولي
وكذلك منهم القليل الذي لدية بعض القدرات
الذهنية. ومنهم من هو بالشكل فقط
ولكن أين حق من ليس له قدرات ذهنية محدودة وهم أصحاب صعوبات التعلم
او التحصيل الأكاديمي. وفرط الحركة
فلا يستطيع الالتحاق بالمدارس الفكرية
لأنهم علي حد قول المسؤليين قدرتهم الذهنية أعلي من أطفال المدارس الفكرية
وكان جوابهم ليس لهم الا مدارس الدمج
ومن هنا تبدأ الكارثة
فدمج هؤلاء مع أقرانهم من الإصحاح
كانت لها أكبر الأثر السلبي لديهم وذلك
لعدم فهم ما يدرسون بنفس كفاءة الآخرين
فضلا عن رغبة من يدرس عدم وجودهم
بالحصة لأنهم يشوشون علي الآخرين
فما منهم الا اتخاذ القرار بأبعادهم وتواجدهم خارج الفصل او فناء المدرسة
الا من رحم ربي
والسؤال هنا ما مصير هؤلاء من تلك الفئة من عيش حياة كريمة .
فجلسات العلاج النفسي او تنمية المهارات
او التخاطب او تعديل السلوك
أصبحت مكلفة جداااا
حتي في الأماكن الحكومية
اما الجمعيات الأهلية فقد أصبحت لصفوة
المجتمع وأصبحت بآلاف الجنيهات والتبرعات لا تذهب إلا حسب اهواءهم
او الأقربين

ولا انسي يوما ان قال لي احد الوزراء السابقين المسؤل عن التعليم ان هؤلاء كمن رقص علي السلم
فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي
الأب والإنسان نظرة إلي تلك الفئة

اترك تعليقاً