الرئيسية / ثقافة وفنون / الراقصة صافيناز: موافقة “أتباس” من عادل إمام بس.. والباقى “لأ”

الراقصة صافيناز: موافقة “أتباس” من عادل إمام بس.. والباقى “لأ”

(المستقلة)… كشفت الراقصة الاستعراضية صافيناز، أنها لا تمانع أن يقبلها الزعيم عادل إمام، أثناء مشاركتها معه فى مسلسله الجديد «صاحب السعادة» الذى تقدم فيه وصلات راقص فى بعض مشاهده، رغم أنها اشترطت على منتجى الأفلام السينمائية، منع القبلات فى أعمالها التى تقدمها، حيث قالت «صافيناز» فى تصريحات لـ«اليوم السابع»: «اشترطت على بعض المنتجين الذين طلبوا منى تقديم تجارب سينمائية معهم، عدم وجود أحضان وقبلات، لكن معنديش مانع (أتباس) من عادل إمام لأنى بحب فنه أوى».

وشددت «صافيناز» على عشقها للكوميديا التى يقدمها الزعيم، سواء فى السينما أو التليفزيون، وتضيف: «وللعلم قررت ترك الفن فى روسيا بسبب القبلات».

وكان مساء الجمعة ألقت الشرطة القبض على الراقصة الأرمينية المقيمة في مصر “صافيناز”، وكان التعامل مع هذه القضية بالسخرية المعروفة للمصريين والعرب حولها.

ومع استمرار القضية ورغم الإفراج عنها صباح السبت إلا أن صافيناز ظلت ظاهرة وبقوة في أحاديث المصريين وعلى الإنترنت أيضا، مع ظهورها مساء السبت علىMBC مصر.

واعترضت الراقصة خلال تصريحاتها لـ«اليوم السابع»، على توصيفها بـ«الراقصة المثيرة والمغرية»، مؤكدة أن من يثارون بجسدها أشخاص قليلون، بينما الكثيرون يفضلون الاستمتاع بوصلات رقصها وفنها الذى تقدمه ويغلب عليه طابع الإحساس خاصة وهى تقف على المسرح.

ولفتت صافيناز، إلى أنها قررت مقاطعة الظهور على المسرح خلال الفترة المقبلة ببدل رقص مكشوفة أو شفافة تظهر مفاتنها، لتمنع نظرات الإثارة التى تنال من جسدها من قبل البعض، قائلة: «بدأت أفكر فى عمل بدل رقص (حشمة ومغلقة علشان الناس تبطل تتفرج على جسمى وأنا برقص)، ويستمتعوا بفنى ويركزوا معاه وبس»، وتضيف «فى إحدى حفلاتى الأخيرة ظهرت ببدلة رقص (حشمة) وبعض الناس (زعلوا) منى لكن أنا أريدهم أن يركزوا فى فنى ويعرفوا معناه وليس فى جسدى».

وترى صافيناز، أن فن الرقص ليس عيبا كما يعتقد البعض، واعتبرته من أهم الفنون، مرجعة أسباب وصف البعض للراقصات بأنهن سيئات السمعة، إلى عدم احترام الراقصة للمسرح، حيث تقول «المسرح له احترامه ووقاره، ومن العيب أن تشرب الراقصة أو الفنانة على المسرح، لكن بعضهن الآن يقفن ويشربن خمورا، وهذا يعد عيبا ولذلك المسرح والناس لن يحترموهن، بعد أن يفقدن وقارهن، قائلة: «مينفعش أى فنانة أن تفعل شيئا على المسرح غير الفن» .

لكن هناك الكثير من الراقصات المحترمات، وتستكمل: «من صغر سنى وأنا بتعلم فن الباليه واحترام المسرح، والحركات التى اعتمدت عليها أثناء رقصة فيلم (القشاش) كان لابد منها لأن الرقصة شعبية وتتطلب حركات معينة، وهى بمثابة انطلاقتى الحقيقية وكانت مفتاح الوصول لقلوب الجماهير، ومن الصعب أن أرقص بهذا الشكل مرة أخرى، وأتمنى أن يشاهدنى الجمهور وأنا أرقص على نغمات وموسيقى أغنية (جبار) للعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ والموسيقار محمد الموجى، أو أغنية (انت عمرى) لكوكب الشرق أم كلثوم وموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، وسبب تعلقى بألحان هذه الأغنيات صعوبتها وإحساسها و(أنا بحب كل حاجة صعبة وحساسة) لأنها تجعلنى أقدم فنا أرضى عنه».

اجتمع فريق عمل مسلسل “صاحب السعادة” في جلسة تعارف كعادة النجم عادل إمام قبل بداية تصوير أعماله الدرامية، مثلما حدث مع أعماله السابقة “فرقة ناجى عطا الله” و”العراف”.

“صاحب السعادة” تأليف يوسف معاطى وإخراج رامى إمام وبطولة عادل إمام فى ثالث تعاون للثلاثى مع شركة سينرجى ويشارك فى البطولة نخبة كبيرة من النجوم منهم محمود ياسين ولبلبة ونهال عنبر واحمد عيد ومحمد إمام وإدوارد وخالد سرحان وإنجى وجدان ورحمة واشرف زكى ولطفى لبيب وأحمد حلاوة

وحول مظاهر الإعجاب التى حظيت بها مؤخرا، قالت «صافيناز»: «مش كل الناس بتحبنى، لكن أنا بحبهم كلهم، وبحب الراقصة دينا لكن معرفش إن كانت هى بتحبنى أم لا، وعلى فكرة مبكرهش أى راقصة أبدا»

وتابعت: «تركت كل شىء وجئت للقاهرة من أجل الفن، حتى خطيبى أنهيت قصتى معه، من أجل التفرغ للمسرح والرقص والفن، وسبب قدومى لمصر يتمثل فى أنها هوليود الرقص الشرقى، وبصراحة مفيش بلد غير مصر أنفع أشتغل فيها علشان أكون فنانة مشهورة، وأنا جئت للمحروسة وأمامى صور الراقصات المحترفات سامية جمال وتحية كاريوكا وسهير زكى».

وترى الراقصة، أن الفرق بين جيل تحية كاريوكا وسامية جمال وجيلها، يتمثل فى «الاستايل» فقط، لكن الرقص الشرقى لم يتغير «هو هو»، وكل فنانة تقدم رقصها بإحساسها وحركاتها.

حرصت الراقصة الروسية صافينار على تلبية دعوة المغنية الشعبية بوسي، بحضور احتفالها بعيد ميلاد نجلها.

وأقيم عيد ميلاد “ياسين” في “جاردنيا” القوات المسلحة بطريق مصر الإسماعيلية، في غياب العديد من النجوم الذين كانوا قد أكدوا حضورهم.

واعترفت صافيناز أنها ذاقت عذاب الحب مرة واحدة فى حياتها ببلدها أرمينيا، قائلة «ارتبطت بقصة حب مع شاب فى بلدى، وكانت تجربة صعبة، جربت من خلالها عذاب العاطفة مثل كل الناس، وبعد الخطوبة انفصلنا بسبب تعلقى بالفن، ولست نادمة على ترك الحب والجرى وراء الفن، كنت لازم أختار حاجة واحدة، واخترت الفن، وأنا الآن مبسوطة، وأعيش مع والدتى التى لا أعرف طعم الحياة بدونها، وأيضا بحب وبحترم كل فنانين مصر، وأتمنى أن يكون زوجى رجل محترم ومز وشكله حلو». (النهاية)

اترك تعليقاً