الرئيس السوري يُحذّر من “كارثة” بسبب كورونا

(المستقلة)..اجتمع الرئيس السوري بشار الأسد بالمجموعة الحكومية المعنية بإجراءات مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد في البلاد، مقدما خطة اقتصادية لمؤسسة التجارة (العامة) تعمل من خلالها على التدخل كتاجر “شاطر” يستطيع التنسيق مع المنتجين ومع المستهلكين وكسر الاحتكار الذي يقوم به التجار.

وقال الأسد اثناء اجتماعه، أن “البلاد مرت بظروف غير مسبوقة بسبب الإجراءات التي سببتها ظروف انتشار الفيروس”.

ولفت إلى أن “انخفاض عدد الوفيات يؤكد أن البيانات الصادرة بخصوص انتشار فيروس كورونا هي بيانات واقعية ومنطقية”، مشيرا إلى أنه “قد يكون عدد الإصابات أكبر لأنه لم يتم فحص الجميع”.

وحذّر الأسد من “كارثة في البلاد إذا ارتفعت حالات الإصابة بفيروس كورونا”.

وطرح فكرة تدخل مؤسسة التجارة الحكومية في الأسواق بشكل فعال كـ”تاجر شاطر” للعمل على كسر احتكارات التجار الذين يقومون بشراء المواسم ووضعها في البرادات وطرحها في غير موسمها بأسعار مرتفعة، معتبرا أنه “يمكن للمؤسسات الحكومية التدخل والتنسيق مع المنتجين والمستهلكين (المواطنين) بشكل مباشر من أجل كسر الحلقات الوسيطة”.

وأشار الأسد، إلى أن “الحكومة يجب أن تكون أكثر ديناميكية في معالجة هذه النقاط والتصرف بشكل سريع ولكن مدروس لتعزيز دور مؤسسات القطاع العام إن كان من خلال منحها الصلاحيات اللازمة أو تغيير أنظمتها الداخلية لكي تكون هذه المؤسسات أكثر مرونة وقدرة على التدخل الإيجابي”.

المصدر: سانا

التعليقات مغلقة.