الرئيس السوري: نظريا..من الممكن إقامة سلام مع إسرائيل لكنها غير مستعدة

المستقلة..قال الرئيس السوري بشار الأسد أن من الممكن إقامة سلام مع إسرائيل ،”فالسلام بالنسبة لسورية يتعلق بالحقوق، وحقنا هو أرضنا. يمكن أن نقيم علاقات طبيعية مع إسرائيل فقط عندما نستعيد أرضنا، يكون الأمر ممكناً عندما تكون إسرائيل مستعدة”.

واستدرك بالقول في مقابلة مع وكالة “روسيا سيغودنيا الإخبارية”  “ولكنها ليست كذلك وهي لم تكن مستعدة أبداً. لم نرَ أي مسؤول في النظام الإسرائيلي مستعد للتقدم خطوة واحدة نحو السلام. وبالتالي، نظرياً نعم، لكن عملياً لا”.

وردًا على سؤال حول مفاوضات تقام بين سوريا وإسرائيل، نفى الرئيس السوري قائلًا: “ليست هناك أي مفاوضات على الإطلاق، لا شيء على الإطلاق”.

وأكد الأسد أن “الحرب ضد الإرهاب لم تنته بعد ما دام هناك إرهابيون يحتلون بعض المناطق في سوريا ويرتكبون مختلف أنواع الجرائم والاغتيالات وأن القضاء عليهم يشكل أولوية”.

وشدد على أن “الوجود الأميركي والتركي على الأراضي السورية هو احتلال ويجب إنهاؤه سواء عن طريق إزالة الذريعة التي يستخدمونها لهذا الاحتلال وهي الإرهابيون وإذا لم يغادر الأميركيون والأتراك فإن الأمر الطبيعي الذي ينبغي أن يحدث هو المقاومة الشعبية”.

وأوضح أن “نظام أردوغان دعم الإرهابيين في سوريا وفي ليبيا وهو المحرض والمشعل الرئيس للصراع في ناغورني كاراباخ بين أذربيجان وأرمينيا وهذا سلوك خطير”. وقال إن “تركيا استخدمت هؤلاء الإرهابيين القادمين من مختلف الدول في سوريا واستخدموا الطريقة نفسها في ليبيا، لقد استخدموا الإرهابيين السوريين في ليبيا، ربما إضافة إلى جنسيات أخرى. وبالتالي من البديهي والمحتمل جداً أنهم يستخدمون تلك الطريقة في ناغورني كاراباخ”.

 

المصدر: سانا

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.