الرئيسية / عربي و دولي / عربي / الدولة الاسلامية في العراق والشام تنسحب من مناطق في شمال سوريا

الدولة الاسلامية في العراق والشام تنسحب من مناطق في شمال سوريا

(المستقلة)..انسحبت الدولة الاسلامية في العراق والشام اليوم الجمعة من مناطق عدة في شمال سوريا ابرزها مدينة حدودية مع تركيا، الى مناطق اكثر اهمية بالنسبة لها، وذلك عشية انتهاء مهلة حددتها لها جبهة النصرة للاحتكام الى هيئة شرعية، مهددة بقتالها في سوريا والعراق اذا ما رفضت.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان في بريد الكتروني “انسحب فجر اليوم (الجمعة) مقاتلو الدولة الاسلامية في العراق والشام من مدينة اعزاز بشكل كامل باتجاه المناطق في ريف حلب الشرقي”.

وتعد اعزاز الحدودية مع تركيا، ابرز معاقل الدولة الاسلامية في حلب.

كما انسحب عناصر التنظيم الجهادي “من مطار منغ العسكري، فيما لا يزال مقاتلوه متمركزين في بلدة منغ القريبة من المطار، كما انسحبوا من بلدة ماير وقريتي دير جمال وكفين”، بحسب المرصد.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان “ريف حلب يشكل نقطة الضعف (للدولة الاسلامية) وهم يخشون هجوما” من النصرة وبقية الكتائب المقاتلة بعد انقضاء المهلة.

واضاف ان التنظيم “اتجه شرقا، نحو بلدات قريبة من ريف الرقة” مشيرا الى ان مقاتليه “تحصنوا في بلدتي جرابلس ومنبج” الواقعتين في اقصى ريف حلب الشرقي على تخوم محافظة الرقة التي تسيطر عليها الدولة الاسلامية في شكل شبه كامل.

واكد “مركز اعزاز الاعلامي” انسحاب التنظيم من المدينة. وكتب على صفحته على موقع فيسبوك “تم تحرير المدينة من كلاب البغدادي (في اشارة الى زعيم الدولة الاسلامية ابو بكر البغدادي) على يد ابطال الجيش الحر”.

وكانت الدولة الاسلامية سيطرت على المدينة في 18 ايلول/سبتمبر اثر معارك مع “لواء عاصفة الشمال” المرتبط بالجيش السوري الحر.

وتدور منذ شهرين معارك عنيفة بين الدولة الاسلامية وتشكيلات اخرى من المعارضة السورية، ادت الى مقتل نحو 3300 شخص، بحسب المرصد.

وحقق المقاتلون تقدما في حلب وريفها، بينما تفردت الدولة الاسلامية بالسيطرة على مدينة الرقة، مركز المحافظة الوحيد الخارج عن سيطرة نظام الرئيس بشار الاسد.

ويقول الخبير الزائر في معهد بروكينغز الدوحة تشارلز ليستر “يبدو ان الدولة الاسلامية اتخذت القرار الاستراتيجي بتعزيز مواقعها في شرق حلب وعلى كل الطرق التي تقود الى (درة تاجها)، مدينة الرقة”.

اضاف “يبدو ان الاستراتيجية الوحيدة المتبقية للدولة الاسلامية هي الانسحاب من حيث تجد فيها نفسها ضعيفة، والانتقال الى مراكز قوتها”.

وامهل ابو محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة التي تعد ذراع القاعدة في سوريا، الدولة الاسلامية خمسة ايام تنتهي السبت للاحتكام الى “شرع الله” من خلال هيئة شرعية تضع حدا للخلافات بين الطرفين والاشتباكات بين الدولة ومقاتلي المعارضة، والذين ساندتهم النصرة في بعض المعارك.

وحذر في حال عدم تجاوبها مع ذلك، بـ”نفيها” من سوريا وحتى العراق.

واشار الخبير في الحركات السلفية والجهادية رومان كاييه الى ان المواقع الالكترونية المرتبطة بالجهاديين تتوقع ردا من الدولة الاسلامية “خلال الايام المقبلة”، على لسان المتحدث باسمها ابو محمد العدناني.

ومنحت النصرة المهلة للدولة الاسلامية اثر مقتل ابو خالد السوري، وهو قيادي في “الجبهة الاسلامية” التي تقاتل منذ شهرين الدولة الاسلامية، نهاية الاسبوع الماضي بتفجير سيارة مفخخة في حلب، اتهمت الدولة الاسلامية بالوقوف خلفها.

ويعد ابو خالد السوري من ابرز القادة الجهاديين، وقال عنه الجولاني انه “صاحب الشيخ اسامة بن لادن والدكتور الشيخ ايمن الظواهري”.

واعلن تنظيم القاعدة بلسان زعيمه الظواهري ان “جبهة النصرة” هي ممثله الرسمي في سوريا، وتبرأ من “الدولة الاسلامية” التي كانت اعلنت مبايعتها للقاعدة، ومن القتال الذي تشنه ضد الكتائب المعارضة.

في غضون ذلك، تواصلت اعمال العنف بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة.

واعلنت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) انه “بناء على معلومات استخباراتية دقيقة وفي كمين محكم، وحدة من جيشنا الباسل تقضي على اكثر من 20 ارهابيا وتصيب اخرين (…) اثناء تسللهم على احد الطرق الفرعية بين الغوطة الشرقية والقلمون بريف دمشق”.

يأتي ذلك بعد يومين من كمين مشابه اوقع اكثر من 175 قتيلا في صفوف المقاتلين في الغوطة الشرقية، بحسب الاعلام الرسمي.

الا ان المعارضة وصفت ذاك الكمين بانه “حمام دم بحق مدنيين” كانوا يحاولون الخروج من مناطق محاصرة في الغوطة الشرقية.

وتشهد منطقة القلمون الاستراتيجية الحدودية مع لبنان، معارك عنيفة بين مقاتلي المعارضة، والقوات النظامية وعناصر من حزب الله اللبناني.

واليوم، اشار المرصد الى تنفيذ الطيران السوري “اكثر من 16 غارة” على الطريق الممتدة بين بلدة فليطة السورية، وبلدة عرسال في شرق لبنان.

الى ذلك، اعلن الجيش اللبناني انه “حوالى الساعة 11,15 (9,15 تغ)، تعرّضت بلدة بريتال (التي تعد منطقة نفوذ لحزب الله) ومحيطها لسقوط ثلاثة صواريخ مصدرها الجانب السوري”، ادت الى اضرار مادية.

وتعرضت مناطق عدة في شرق لبنان لسقوط صواريخ من الجانب السوري، في هجمات تبنت معظمها مجموعات مقاتلة في سوريا، قائلة انها رد على مشاركة الحزب في المعارك الى جانب النظام السوري.(النهاية)

اترك تعليقاً