الرئيسية / سياسية / الخفاجي : المطالبة باشراف الامم المتحدة على مفوضيتي الانتخابات وحقوق الانسان تدويل للقضايا العراقية

الخفاجي : المطالبة باشراف الامم المتحدة على مفوضيتي الانتخابات وحقوق الانسان تدويل للقضايا العراقية

بغداد ( إيبا
)..عد النائب عن كتلة الاحرار النيابية محمد رضا الخفاجي ، مطالبة بعض النواب بتدخل
الامم المتحدة للاشراف على عمل مفوضيتي الانتخابات وحقوق الانسان بحجة ضمان تحقيق العدالة
بين جميع الكتل والمرشحين وعدم تهميش أي مكون ، بانه تدويل للقضايا العراقية. 

وقال الخفاجي في
بيان صادر عن مكتبه الاعلامي اليوم : ان تدخل هذه المؤسسات الخارجية في عمل مؤسسات
الحكومة يعتبر نوع من الاعتراف بالفشل وعدم قدرة هذه المؤسسات الحكومية على ادارة وتنظيم
عملها وانها بحاجة الى الخبرات الخارجية .

 واضاف :
ان مثل هذه التصريحات مع الأسف الشديد يعد نوع من الاستخفاف والاستهانة بالخبرة العراقية
والوطنية ، اذ ان مثل هذه الافكار والطروحات هي لابقاء العراق تحت هيمنة العقول الخارجية
.

 واوضح :
اذا كان الامر بهذا الشكل ، فما فائدة ان تتبجح بالسيادة الوطنية والاستقلال باتخاذ
القرارات ونحن نطلق مثل هذه الاصوات والافكار الانهزامية التي من ابرز ملامحها هي الشعور
بالعجز والفشل والحاجة الى الغير .

 وتساءل
: هل نسينا ان العراق هو صاحب اول شريعة سنت القوانين في العالم وصاحب اقدم الحضارات
وان العراق يملك من الخبرة والقدرة على ادارة مؤسساته بما يغنبة عن خبرات الغير وكان
الاولى بهؤلا .

 

وتابع :
بدل من ان يطلبوا المساعدة من اللجان لايجاد الحلول لمشاكلنا ، كان عليهم ان يقترحوا
تشكيل لجان متخصصة ذات خبرة واختصاص وذو مهنية عالية ، باستطاعتها وضع الحلول المناسبة
لمعالجة أي مشكلة موجودة او محتملة ، بل علينا ان نفتخر باننا نملك مثل هذه لخبرة والعقول
التي باستطاعاتنا ان نصدرها للخارج لا ان نستهين بها ونهينها بطلب الاستعانة بخبرة
المؤسسات الخارجية مع الاسف الشديد.(النهاية)

اترك تعليقاً