الخالصي يدعو الى إعادة نظر في أصل العملية السياسية

المستقلة.. أكد المرجع الديني آية الله العظمى جواد الخالصي عدم وجود حل حقيقي لأزمة العملية السياسية “الفاشلة”، عازياً ذلك لإفرازات العملية السياسية غير المنتهية حتى لو تبدلت الوجوه والاشخاص، و”خصوصاً إذا أرادوا ان يسوقونا إلى حرب أهلية لضرب من يمكن ان يكون معترضاً على وجودهم او على سياستهم في داخل العراق”.

ودعا الخالصي في خطبة الجمعة بمدينة الكاظمية،اليوم، إلى ضرورة إعادة نظر حقيقية وجدية في أصل العملية السياسية القائمة وكافة تفاصيلها، وخاصة الدستور “الملغوم”، ونظام الانتخابات “المجحف والظالم”، و”المحاصصة الطائفية المقيتة التي لازالت موجودة في رأس نظام العملية السياسية”.

من جانب آخر أدان الخالصي  موقف الجامعة العربية الذي وصفه بـ”المشين” تجاه قضية فلسطين واسقاط المشروع الفلسطيني الرسمي؛ معتبراً هذا تناقض لموقف الجامعة العربية؛ لأنها تقول: اننا ملتزمون بالمبادرة العربية!!؛ في حين ان المبادرة العربية لا تقبل ان يذهب احد ليتنازل عن باقي الأراضي الفلسطينية.

وأشار الى ان الفلسطينيين عندما طلبوا رسميا من الجامعة العربية إدانة الخروج عن المبادرة العربية رفضت هذه الجامعة “البائسة الذليلة والمهانة” ذلك؛ لأنها أصبحت أداة فقط لتمرير مخططات الأعداء والمشروع الصهيوني في المنطقة.

وبيّن ان الجامعة العربية هي التي غطت على ضرب العراق وتدميره، وهي التي غطت على تدمير سوريا وضربها، وتقف في صف أعداء الامة دائماً؛ لأن الذين يتحكمون بها هم “مجموعة من العملاء والخونة والجواسيس الذين سلطوا عليها”.

واستنكر الخالصي صمت الجامعة العربية عن مسألة التطبيع في المنطقة، ووصفه بأنه “جزء من التحطيم والتدمير الذي أرادوا فرضه على الناس والشعوب”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.