الرئيسية / تنبيهات / الخالصي: لا لحل لأزمة العراق والعملية السياسية تعيش الفوضى والتشظي

الخالصي: لا لحل لأزمة العراق والعملية السياسية تعيش الفوضى والتشظي

(المستقلة)..أكد المرجع الديني آية الله العظمى جواد الخالصي أن ما جرى في العراق كان ممنهجاً لتدمير الدولة العراقية بكل مفاصلها، وان لا حل لإصلاح وضع  العراق والعملية السياسية في تعيش الفوضى والتشظي والانقسام.

وبين الخالصي في محاضرة القاها في ملتقى بغداد للحوار الفكري والوطني ببغداد تحت عنوان ( أزمة العراق والمنطقة.. هل من حلول؟) أن الحل الوحيد بأن يقود أبناء العراق مشروعهم الوطني بعيداً عن الإرادة الخارجية والضغوط الدولية. ودعا إلى تطبيق وتفعيل المشروع الوطني البديل الذي ينقذ العراق ويعيد إليه سيادته الكاملة غير المنقوصة، وخصوصاً في ظل الظروف الحالية التي تعيشها المنطقة من صراع بين أميركا ومن معها وايران والمتحالفين معها. داعياً الحكومة العراقية أن تثبت وجودها باتخاذ الموقف الصحيح الذي يعيد للعراق هيبته وسيادته من خلال لعب دور مميز في إنهاء الازمة أو تخفيف حدّة التوتر فيها.

وبيّن ان ما جرى بعد الإحتلال كان ممنهجاً لتدمير الدولة العراقية بكل مفاصلها، بدءاً من البنى التحتية، ومروراً بالمؤسسات والوزارات، وكل ما من شأنه راحة المواطن واستقراره.

من جانب آخر عدّ الخالصي مؤتمر البحرين ومكة هو بداية تطبيق صفقة القرن، وهو بداية لشن الحروب الشاملة في المنطقة، مؤكداً ان الخاسر الأكبر هم شعوب المنطقة.

وقال من الناحية الشرعية نحن ضد أي عدوان امريكي والصهاينة من وراءه، وحذر حكّام الخليج من الانجرار وراء مخططات نتنياهو الهادفة للسيطرة على مقدرات المنطقة وإنهاء القضية الفلسطينية، فيما دعا المراجع الدينية والعلماء إلى اصدار بيان يعلن فيه ان الحرب مرفوضة لأن المنطقة تسير إلى الحرب، ولا نريد السير إليها.

اترك تعليقاً