الخارجية المصرية تطالب العراق بتوفير الحماية للمصريين المقيمين فيه

بغداد (إيبا)… طالب وزير الخارجية المصري محمد عمرو الحكومة العراقية بتوفير الحماية اللازمة للمصريين المقيمين في العراق، اثر مقتل مواطنين مصريين في ما اعتبر تداعيات لحادثة قتل رجل الدين الشيعي المصري حسن شحاته .

وقال عمرو في بيان له اطلعت عليه وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)…. اليوم انه “طلبت من الحكومة العراقية اتخاذ الاجراءات اللازمة لتوفير الحماية للمواطنين المصريين المقيمين في العراق”.

واضاف عمرو ان “وزير خارجية العراق هوشيار زيباري اكد على العلاقات الاخوية بين البلدين والشعبين الشقيقين”، مشيرا الى ان “الحكومة العراقية ملتزمة بتوفير الرعاية والحماية الكاملة للرعايا والمصالح المصرية في العراق”.

وكان مصدر في وزارة الداخلية افاد السبت الماضي بأن شخصا مصري الجنسية قتل بهجوم مسلح نفذه مجهولون بمنطقة الوشاش غربي بغداد، وذلك بالتزامن من تظاهرات غاضبة شهدها العراق في عدة مناطق احتجاجا عن مقتل رجل الدين الشيعي المصري حسن شحاتة.

وتأتي هذه الحادثة بالتزامن مع تظاهرات تشهدها محافظات عراقية مختلفة وبينها العاصمة بغداد على خلفية مقتل المصريين الشيعة الاربعة من بينهم رجل الدين البارز الشيخ حسن شحاتة على ايدي بعض المتطرفين دينيا في  محافظة الجيزة المصرية، الاثنين، (24 حزيران 2013).

يذكر أن حسن بن محمد بن شحاتة بن موسى العناني، هو عالم دين شيعي مصري، ولد في (العاشر من تشرين الثاني 1946)، في بلدة هربيط التابعة لمركز أبو كبير بمحافظة الشرقية، لأسرة حنفية المذهب لكنه أعلن تشيعه عام 1996 واعتقل لمدة ثلاثة أشهر بتهمة “ازدراء الأديان”، كما تعرض للاعتقال مرة أخرى عام 2009 مع أكثر من ثلاثمئة شيعي، ثم أُفرِجَ عنه، وهو ممنوع حالياً من السفر خارج مصر.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة 28 حزيران 2013، ردود فعل غاضبة من شخصيات عراقية ومصرية إعلامية وسياسية على الحادث، ومن أبرزها ما قاله القيادي في جبهة الانقاذ المصرية المعارضة، محمد البرادعي، على صفحته في تويتر، من أن “قتل وسحل مصريين بسبب عقيدتهم نتيجة بشعة لخطاب ديني مقزز ترك ليستفحل، ننتظر خطوات حاسمة من النظام والأزهر قبل أن نفقد ما تبقي من إنسانيتنا”. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.