الرئيسية / سياسية / الحميري يتهم سوات بمصادرة بطاقات الناخبين ومدير الشرطة ينفي

الحميري يتهم سوات بمصادرة بطاقات الناخبين ومدير الشرطة ينفي

(المستقلة).. اتهم محافظ ديالى السبق عمر الحميري، الاثنين، قوات سوات المرتبطة بجهاز الشرطة بمصادرة بطاقات انتخابية لمواطنيين في حي سكني جنوب بعقوبة معتبرا اياها جريمة من الطراز الاول مطالبا بتحقيق فوري.

وقال الحميري في بيان صحفي بثه مكتبه الاعلامي ان” قوات سوات المرتبطة بجهاز الشرطة نفذ يوم امس سلسلة مداهمات في منطقة التحرير 4كم جنوب بعقوبة وقاموا بمصادرة بطاقات انتخابية للعشرات من المواطنيين على نحو اثار علامات استفهام من مغزى مايحدث  وما شان البطاقات بالشان الامني”.

واعتبر ” مصادرة بطاقات انتخابية جريمة من الطراز الاول مطالبا بفتح تحقيق فوري لكشف مجريات ماحدث وتطمين الراي العام لان المصادرة تعني وجود ايدي تسعى لمنع الاهالي من الانتخاب وهذه تمثل جريمة ضد العملية الديمقراطية”.

من جانبه نفى قائد شرطة محافظة ديالى اللواء الركن جميل الشمري، الاثنين، الاتهامات معتبرا اياها محاولة اخرى لتشويه سمعة الموسسة الامنية  ، قائلا انها تدفع دماء ثمنا لحماية العملية الانتخابية وهي تقف على مسافة واحدة من الجميع.

وقال الشمري في بيان بثه مكتبه الاعلامي ان” ادعاء بعض الكتل السياسية بان المفارز القتالية في شرطة ديالى( سوات) قامت بمصادرة بطاقات انتخابية لاهالي منطقة التحرير 4كم جنوب بعقوبة هي ادعاءات غير حقيقية وهي محاولة لتشويه سمعة القوات الامنية التي تدفع يوميا دماء زكية لمواجهة من يريد افشال العملية الانتخابية من التنظيمات الارهابية على اختلاف مسمياتها”.

واضاف ان” مصادرة بطاقة انتخابية واحدة تمثل بالنسبة لنا جريمة خطيرة لن نتهاون في معاقبة من ارتكبها لكننا نحتاج الى الدليل وفق الاطر القانونية وليس الادعاءات التي تحمل في مضمونها غايات واهداف باتت مكشوفة للراي العام ، مبينا ان على من يدعي وجود مصادرة لبطاقات الناخبين اللجوء الى اقامة دعاوي قضائية رسمية في مراكز الشرطة من اجل فتح تحقيق والجميع مؤمن بشفافية وحيادية القضاء العراقي”.

واشار الشمري الى ان” البعض يحاول تاجيج الراي العام وكان ماحصل في التحرير حقيقة واقعة تم التاكد منها عبر اطلاق الاتهامات التي اخذت للاسف جانب تحريضيا وتشويه لسمعة من يضحون ليلا ونهار من اجل ان ينعم ابناء ديالى بكافة اطيافها بالامن والاستقرار مبينا ان الاجهزة الامنية تقف على مسافة من الجميع وهي من تدفع دماء ثمنا لحماية العملية الانتخابية”.

وجدد قائد شرطة ديالى تاكيده بان” اجهزة الشرطة مهنية وحيادية في تعاملها مع كافة الملفات والقضايا وهي تمثل الشعب داعيا الساسة الى عدم جعل الملف الامني اداة للدعاية الانتخابية التي يراد منها اهداف لاتصب خيرا في صالح الاستقرار مبينا ان ابناء الشرطة هم درع لديالى ولن يسمحوا لاي انسان بان يؤثر على الاستقرار والامان”.(النهاية)

اترك تعليقاً