الحلبوسي يطالب بـ”وقفة جادة” لمراجعة الخطط الأمنية ويدعو لعدم “التراخي”والحفاظ على النصر

( المستقلة)… طالب رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ، اليوم السبت، بـ”وقفة جادة” لمراجعة الخطط الأمنية وخصوصا في المناطق المحررة لمواجهة تنظيم داعش، وفيما دعا الى عدم “التراخي”والحفاظ على النصر القائم، واكد استنكاره لحادثة الهجوم على القوات الأمنية والحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين.

وقال مكتب الحلبوسي في بيان تلقته ( المستقلة ) اليوم السبت  إن “رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي استنكر الهجوم الغادر الذي شنته فلول الإرهاب على أبناء القوات الأمنية والحشد الشعبي في مناطق عدة بمحافظة صلاح الدين فجر اليوم السبت، الذي راح ضحيته عددٌ من الشهداء والجرحى”.

ونقل البيان عن الحلبوسي قوله ان “الخروقات الإرهابية المتكررة تتطلب وقفةً جادةً؛ لمراجعة الخطط الأمنية، ولا سيما في المناطق المحررة؛ للقضاء على بقايا خلايا داعش الإرهابي”،. داعيا إلى “عدم التراخي والتهاون بهذا الملف، والحفاظ على النصر القائم”.

وتقدم الحلبوسي بـ “خالص العزاء لشعبنا وذوي الشهداء من المقاتلين الأبطال، الذين تصدوا ببسالة وشجاعة للهجوم الإرهابي، راجين الله أن يحفَّهم برحمته، وأن يمنَّ على الجرحى بالشفاء العاجل.

وأفادت مصادر امنية ومحلية بتعرض قطعات الحشد الشعبي فجر اليوم السبت لهجمات متعددة من تنظيم داعش في مناطق جنوب مدينة تكريت العاصمة المحلية لمحافظة صلاح الدين اسفرت عن مقتل 11واصابة عنصرين من الحشد الشعبي.

التعليقات مغلقة.