الحكومة العراقية تقرر ايقاف الطيران مع ايران وتقاضي الاطباء المضربين

المستقلة/- أعلنت الخطوط الجوية العراقية وقف جميع الرحلات الجوية من إيران وإليها لغاية الثامن من الشهر المقبل، الذي يصادف احياء مراسيم اربعينية الامام الحسين في مدينة كربلاء العراقية ويشارك فيها ملايين الايرانيين ، فيما   قررت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية احالة الاطباء المضربين منذ يوم السبت الماضي الى القضاء.

واشارت الشركة الى انه سيتم اغلاق جميع الرحلات من والى ايران بدءا من اليوم  الجمعة ولغاية الثامن من الشهر المقبل، وقال تبليغ للشركة الى الوكلاء العامين ووكلاء الاصدار المباشر انه تقرر ابلاغ المسافرين في البلدين بذلك.

وكانت الحكومة العراقية قررت في 19 من الشهر الحالي عدم استقبال الزائرين من أي دولة في العالم وذلك مع اقتراب إحياء زيارة ألاربعينية حيث يتضرر من القرار الايرانيون الذين يشارك حوالي المليونين شخص منهم في احياء هذه المناسبة في المدينة كل عام . وقد حاول المئات منهم اختراق حدود بلادهم مع العراق الاسبوع الماضي الا ان قوات حماية الحدود تصدت لهم ومنعتهم من الدخول وشدد رقابتها على الحدود.

كما دعت وزارة الصحة العراقية المصابين بأمراض مزمنة واعتلالات مناعية بعدم التوجه للزيارة الاربعينية والاكتفاء بها عن بعد حفاظا على صحتهم وسلامتهم من الاصابة بفيروس كورونا.

وحذرت المتوجهين الى كربلاء مع قرب زيارة الأربعين الى الالتزام التام بالإجراءات الوقائية لتنجب حصول ارتفاع كبير بعدد الإصابات . وشددت على ضرورة الالتزام بالقاعدة الذهبية وهي التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات واتخاذ إجراءات الوقاية معتبرة ذلك هو السبيل الوحيد لتفادي الإصابة بفيروس كورونا.

أطباء أمام القضاء

من جانبها قررت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية احالة الاطباء المضربين منذ يوم السبت الماضي الى القضاء.

واصدرت اللجنة قرارا بقيام وزارة الصحة “بأخذ الاجراءات القانونية بحق منسوبيها الممتنعين عن تأدية الواجبات المكلفين بها أو عدم حضورهم الى الدوام ارسمي واحالتهم الى القضاء المادة 364 من قانون العقوبات العراقي” كما جاء في خطاب من اللجنة الى وزارة الصحة.

وكان اطباء المستشفيات العراقية قد اعلنوا السبت الماضي اضرابا مثيرا للقلق عن العمل في وقت تزداد فيه الاصابات بكورونا معلنين عن ثمانية مطالب مادفع السلطات الى دعوتهم لاستئناف تقديم الخدمات الطبية مؤكدة ان اضرابهم مخالف للقانون.

وطالبت وزارة الصحة العراقية في بيان لها  الأطباء بإنهاء إضرابهم وعدم الاستماع “إلى الأصوات التي تدعو إلى إيقاف تقديم الخدمات وبشكل يخالف القانون”.. موضحة انها قد استمعت الى جميع مطاليبهم.

وعادة ما يتعرض اطباء العراق الى اتعداءات من ذوى مرضى او متوفين منهم حيث تصاعدت هذه الاعتداءات مع تفشي وباء كورونا في البلاد منذ شباط فبراير الماضي ما ارغم الاطباء على التظاهر بين فترة واخرى داعين الى حمايتهم من هذه التجاوزات.

ويطالب الاطباء المضربون بتحديد ساعات العمل وتفعيل قانون حماية الأطباء وتوفير العلاجات اللازمة في المستشفيات وزيادة المخصصات المالية لهم ووقف الاعتداءات عليهم.

وقال الاطباء “ان الاضراب جاء بسبب ما نعانيه من اغتصاب للحقوق في ظل نظام صحي منهاريهين الطبيب والمريض معا، ويسلبهم حقوقهم وكرامتهم”.

وقد تسبب الاضراب في ارباك العمل في المستشفيات وخاصة التي تعالج الاصابات بكورونا ما دعا المواطنين لى السلطات االإسراع بتلبية مطالب الأطباء ودعمهم خصوصا مع الجهود الكبيرة المبذولة من قبلهم في ظل جائحة كورونا وما يتعرضون له من اعتداءات مستمرة دون وجود رادع حقيقي ينهي معاناتهم المستمرة منذ سنين.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية الخميس تسجيل 4471 إصابة و45 وفاة جديدة بفيروس كورونا. وقالت في بيان انها أجرت 20581 فحصاً جديداً ليرتفع إجمالي الفحوصات الكلية إلى حوالي مليونين و150 ألف فحص. ولفتت الى ان حالات الشفاء الجديدة بلغت 3773 حالة فيما انخفض المعدل اليومي للوفيات بكورونا إلى 45 حالة فقط.

وبذلك، ارتفع العدد الكلي لحالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد إلى337 الفاً و106حالات، منها 268 ألفاً و761 حالة شفاء و8799 وفاة، فيما يرقد 59 ألفاً و546 مصاب في المستشفيات منهم 527 في العناية المركزة.

كما قررت السلطات الصحية رفع حظر التجوال المفروض منذ الساعة العاشرة مساء الى الخامسة صباحا بشكل كلي. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.