الحزب الإسلامي : مذبحة جامع سارية دليل آخر على اختراق الأجهزة الأمنية

بغداد ( إيبا )..قال الحزب الإسلامي العراقي إن العالم اجمع يعيش الآن هول الصدمة للمشاهد الدموية التي خلفها التفجير الآثم بحق مصلي جامع سارية ببعقوبة وللمرة الثانية في ذروة خروجهم من الجامع بعد أدائهم صلاة الجمعة الموحدة .

واكد الحزب أن قاموس الكلمات والمعاني لم يعد اليوم كافيا لوصف مشهد الأبرياء وجثثهم ودمائهم تملا شوارع بعقوبة في منظر لا يقبل به أي دين أو قانون سوى قانون الغاب الوحشي الذي لا يراعي حرمة وينتهكها ليل نهار ، متسائلا باستغراب : كيف زرعت العبوة الناسفة وسط هذا الانتشار الكثيف للقوات الأمنية ؟ وإلا يثير هذا التعجب والشك والريبة في تواطؤ بعض العناصر التي تحاصر المساجد كل جمعة ومن ثم تحدث الانفجارات ببساطة وبكل سهولة ؟!!.

وأوضح أن المنطق لا يقول إلا باحتمالين : أما وجود عجز امني كامل وفشل في إدارة هذا الملف أو اختراق العناصر فاسدة للأجهزة الأمنية واستغلالها لها في تنفيذ مخططاتها الخبيثة ، مطالبا كافة مؤسسات الدولة الرسمية والشعبية للسعي الجاد لمنع انزلاق العراق إلى مصير اسود مظلم على يد المأجورين ممن لا يريدون الخير لنا ولوطننا ولابناء شعبنا .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد