الحزب الإسلامي : دماء الأبرياء في رمضان تدعونا لمعالجة الخلل الأمني بشكل عاجل

بغداد ( المستقلة )..استنكر الحزب الإسلامي العراقي الموجة الأخيرة من أعمال العنف التي ضربت ولا تزال مناطق عدة من بغداد والمحافظات بشكل يومي يبعث على القلق ، مؤكداً أن الحفاظ على أمن العراقيين وأرواحهم مسؤولية وطنية تقع على كاهل الجميع .

واستغرب الحزب في تصريح صحفي من استهداف المقاهي والملاعب والإمعان بقتل شبابنا الذين يحاولون التخفيف من ضغوطات الحياة اليومية بممارسة الرياضة أو الألعاب المختلفة ، مشدداً على إن خصوم العراق تجردوا من إنسانيتهم بشكل تام وهم لا يراعون دين أو مذهب أو قانون .

وتساءل : لمصلحة من يستهدف المصلون بعد صلاة التراويح ؟ والشباب وهم يلعبون كرة القدم ؟ ولماذا هذا التركيز على مناطق محددة مثل كركوك والطوز بشكل مستمر ؟ موضحاً أن الأهداف الخبيثة التي تقف وراء جميع تلك الأعمال واحدة وهي ترمي لإشعال الوضع العراقي وتفجيره .

كما دعا كافة الأطراف المؤثرة وفي مقدمتها المسؤولين عن الملف الأمني للتعاون وبذل جهد اكبر من اجل إيقاف هذا التدهور الخطير وهذا النزيف اليومي في شهر عنوانه الرحمة والمغفرة فتلك مهمة لا يمكن التهاون بها أو التنصل منها مطلقاً .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد