الرئيسية / اخر الاخبار / الحزب الإسلامي : الخونة والعملاء هم دائماً ضد الشعب وإرادته

الحزب الإسلامي : الخونة والعملاء هم دائماً ضد الشعب وإرادته

بغداد (إيبا)… قال الحزب الاسلامي العراقي أن “الخونة والعملاء هم دائماً ضد الشعب وإرادته ومع كل مشروع يحرم الجماهير من حقوقها”.

وذكر بيان للحزب الاسلامي تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم  ان “الحزب الإسلامي العراقي يسخر من التصريحات الأخيرة التي اطلقها البعض، والتي اتهم فيها الحزب بقيادته للعصيان المدني في محافظة الأنبار، مؤكداً أن المجاميع المحتشدة تمثل جميع فئات المجتمع الأنباري، والتي باتت ترى اليوم ضرورة احداث تصحيح عاجل في مسار العملية السياسية قبل انهيارها”.

وبين أن “الحزب يزيده شرفاً أن يكون رموزه وأعضاؤه جزءاً من ذلك الجمع المبارك”، موضحاً أن “الطريقة السلبية في إدارة الدولة، والانتهاكات اليومية لحقوق الانسان، والشعور بالظلم من جانب شرائح واسعة، كل ذلك كان باعثاً لهذا الحراك اليوم”، منوهاً الى أن “الخونة والعملاء هم دائماً ضد الشعب وإرادته ومع كل مشروع يحرم الجماهير من حقوقها، وليتفضل هؤلاء ويجمعوا الناس على عمالاتهم وخيانتهم وهيهات ان يستطيعوا فعل ذلك”.

وتابع انه “ما من حزب يستطيع ان يحرك الجماهير ما لم تكن هناك قضية لدى الجماهير، فا لجماهير اشد وعيا من ان يحركها حزب او فرد او كائن ما، وهي تستطيع ان تفرز بين الحشود التي تخرج بعفوية، وتلك التي تخرج مدفوعة الثمن”.

وأضاف انه “بدلاً من أن نجد مؤازرة او دعماً او سعياً لتلبية مطالب أهلنا، تظهر لنا الوجوه الكالحة والاصوات المأجورة لتلقي بالتهم جزافاً، ولتحاول صرف العراقيين عن قضيتهم الأساسية ومواجهة الشارع العراقي بمجموعة اكاذيب تبتغي حيناً تلميع صورتها التي لفظتها الجماهير، وحيناً آخر لتنفذ اتفاقات مشبوهة هي وحدها التي اعتادت واعتاشت عليها”.

وشهدت محافظة الانبار خلال الايام القليلة الماضية تظاهرات شعبية احتجاجاً على اعتقال عدد من افراد حماية وزير المالية القيادي رافع العيساوي. (النهاية)

تعليق واحد

  1. لو كان للحزب دور في الاعتصام لما كانت حصة الحزب في الانتخابات عضوين في البرلمان
    اكعد عوج واحجي عدل

اترك تعليقاً