الحزب الإسلامي: الانتخابات المبكرة مطلب جماهيري ومن الضروري توفير أدوات نجاحها

(المستقلة)..أكد الحزب الإسلامي العراقي، ان تحديد السادس من حزيران ٢٠٢١ موعداً لإجراء الانتخابات المبكرة خطوة مهمة، مبيناً أن إنجاز هذا الوعد سيكون استجابة أساسية لمطالب العراقيين الذين يتطلعون إلى تغيير واقعهم اليوم.

وأشار الحزب في تصريح صحفي، إلى ضرورة استكمال مستلزمات انجاح الانتخابات، ووضع الضوابط الصارمة التي تضمن نزاهتها وشفافيتها، وفي مقدمتها إقرار قانون الانتخابات، واعتماد البطاقة البايومترية طويلة الأمد والتي تمثل ضامناً اساسياً بوجه التزوير، وحسم موضوع نصاب المحكمة الاتحادية التي لا يمكن إجراء الانتخابات بدونها.

وتابع: من الضروري ان تحظى الانتخابات بالإشراف الأممي، كون مجلس المفوضين الجديد حديث عهد بالعملية الانتخابية، وأن يتم اعتماد كل محافظة دائرة واحدة لتسهيل الادارة والإشراف عليها.

ونبه الحزب إلى ما جرى في الانتخابات التشريعية لعام 2018 من عمليات تزوير واسعة، وتدخلات كثيرة، شوهت هذه العملية الديمقراطية وبشكل غير مسبوق، داعياً كافة الجهات والأطراف الرسمية والمجتمعية للتعاون من اجل انجاز هذا الهدف الوطني النبيل.

التعليقات مغلقة.