الحرب البرية في سوريا ..صاعق الحرب العالمية الثالثة

أسعد العزوني
حسنا فعل الأردن ، برفضه فتح الحدود لقوات التحالف الدولي ، لشن هجوم على سوريا لحسم الأمور ، وكان لصانع القرار في الأردن مبرراته المقنعة لعدم الرضوخ للضغوط الدولية والإقليمية ، وعدم قبول المنافع المادية التي وعد بها ، في حال وافق على الخطة ، وشارك الجيش الأردني رأس رمح في ذلك الهجوم .

وإذا كان صانع القرار الأردني آنذاك ، قد تمترس خلف موقفه رغم حاجته الماسة للدعم المادي ، وللعلم فإن “الصرة ” التي وعد بها الأردن آنذاك ، لم تكن صغيرة وفيها بعض “الفراطة ” ، بل كانت كبيرة جدا وفيها من المال الشيء الكثير ، ولا شك أن هذا التمترس لم يكن تعنتا ، أو ركوب رأس كما يقولون ، بل كان مستندا إلى حيثيات دقيقة أهمها قناعة صانع القرار الأردني ، بأن نظام بشار الأسد لن ينهار بتلك السهولة ، وأن “مداميك” قواعده قوية وفي مقدمتها إسرائيل وأمريكا ، وبطبيعة الحال ، لم تكن روسيا قد تدخلت عسكريا بعد في سوريا .

وعليه نستطيع القول أن التدخل الروسي العسكري في سوريا ، ووضع سوريا تحت الوصاية الروسية ، قد قوّى من الموقف الأردني الرافض للتدخل البري على الأقل عبر الأراضي الأردنية ، وبالتالي أصبح لدى صانع القرار الأردني حماية من نوع آخر ، وهذا ما يفسر تأييد الأردن الرسمي للتدخل الروسي في سوريا ، ووقوف الأردن إلى جانب روسيا في نزاعها المتفجر مع تركيا.

لكن معطيات الأمور الجديدة ، والتي تظهر مفاجآت غير متوقعة بين الفينة والأخرى ، بعد توقيع إيران إتفاقها النووي مع الغرب وأمريكا “5+1” ، وإيمان العربية السعودية ومعها غالبية دول الخليج العربية ، أن امريكا نسجت تحالفا قويا مع إيران ضد السعودية ودول الخليج العربية ، وأن أمريكا باتت تفضل عالما إسلاميا شيعيا تابعا لإيران ، بعد أن كانت متحالفة مع عالم إسلامي سني تابع للعربية السعودية ، ولهذا دعت السعودية إلى التدخل العسكري البري في سوريا وانها ستبادر إلى ذلك.

السعودية في هذه الحالة تمارس عملية الهرب إلى الأمام ، وسيكلفنا ذلك كثيرا ، لأن السعودية تعتقد أن التحالف مع كافة شياطين الإنس والجن ، بات مشروعا للوقوف في وجه إيران وإلحاق الهزيمة بها ، وها هي السعودية تحارب إيران في اليمن من خلال تحالف عربي صرفت عليه كثيرا ، وأسست بعده تحالفا إسلاميا لمكافحة الإرهاب ، وسيكلفها كثيرا ، وهنا تكمن المأساة عند الإيمان بأن الغاية تبرر الوسيلة ، وان عدو عدوي صديقي ، وهنا تبرز مستدمرة إسرائيل التي تناصب إيران العداء ، ويهمها إشهار تحالفها مع الدول العربية ، وخاصة مع العربية السعودية مفتاح العالم الإسلامي ، ولكي تعمق الهوة الخلافية بين العرب والمسلمين ، وتخرج هي منتصرة كالعادة.

الشق الثاني من اللعبة هو إصرار تركيا على التدخل من أراضيها من اجل خلق منطقة آمنة ، وهنا لا بد من القول أن الصراع التركي – الروسي المتفجر ، لا يخدم تركيا لأن الناتو الذي سمح لسوريا بالتدخل في سوريا التي تعد الساحة الخلفية لأوروبا ، وكذلك امريكا ، الذي يحسب نظام الأسد عليها أكثر من ان يكون محسوبا على روسيا ، سوف لن تقوم بحماية تركيا من ردة الفعل الروسية الغاضبة.

تركيا – وهذا ما يتوجب على صانع القرار التركي ان يدركه جيدا – مبغوضة من قبل كل من الناتو وامريكا ومستدمرة إسرائيل ، ولكل من هذه الأطراف أسبابه الخاصة ، ولنبدأ بالناتو التي تتمتع تركيا بعضويته .

هي فرصة ما بعدها فرصة ولن يفوتها الناتو ، لأنه في حال التصادم التركي – الروسي ، فإن الإتحاد الأوروبي الذي يشكل الناتو ذراعه العسكري ، سينتهي إلى الأبد من الرغبة التركية بالإنضمام إلى الإتحاد الأوروبي ، وقد حاولت تركيا مرارا وتكرارا لكنها جوبهت بالرفض ، وآخر ما قيل لتركيا في هذا المجال : كفوا عن محاولاتكم فالإتحاد الأوروبي ناد مسيحي ولن يسمح للمسلمين بالإنخراط فيه.

أما امريكا فإن سببها في رفض دخول تركيا إلى الإتحاد الأوروبي ، أنها أصلا تريد إ ضعاف اوروبا وبالتالي لا ترغب بضم دولة قوية مثل تركيا للإتحاد الأوروبي ، في حين أن محراك السوء في العالم مستدمرة إسرائيل ، لن تسمح للإتحاد الأوربي بالموافقة على ضم تركيا له ، حتى لا تقوى تركيا أكثر مما هي عليه ، وفي الأساس فإن مستدمرة إسرائيل تحفر لتركيا لعدة أسباب أن الحزب الحاكم حاول التمرد على إسرائيل ، ودعم حماس دون إعتراف من ناكري الجميل ان هذا لمصلحتهم ، ولا تنسى مستدمرة إسرائيل أسطول مرمرة لفك الحصار عن غزة ، والتي هاجمته طائراتها التي أنزلت عليه جنودها المتوحشين وقتلوا من التراك من قتلواوجرحوا من جرحوا .

نعود إلى التدخل البري في سوريا ، فإن التحرش بالنظام السوري ، سيفهم على انه إعلان حرب على روسيا وكما يقال “شو جاب لجاب ” وعندها سينفجر صاعق حرب العالمية الثالثة ، وتكون كافة النبوءات التي تتحدث عن هذه المرحلة قد حظيت بالصدقية ، ودعمل مشرط التقسيم في تركيا ، لتصبح ثلاث مناطق الأولى للأكراد والثانية للأرمن والثالثة لليونان.

أما بخصوص الحرب على داعش ، فإن هذه الحكاية السمجة لن تنطلي على طفل بلغ من العمر ثلاث سنوات ، لأن داعش ليس تنظيما يضم متطرفين إسلاميين ، بل هو تنظيم أجهزة الدول ومرتزقة “بلاك ووترز-أكاديمي” ، ويتمتع برعاية إسرائيلية لا حدود ، وقد حفظ أعضاؤه القرآن في مغارة بجبل الكرمل القريب من حيفا الفلسطينية .

قد يعجبك ايضا

اترك رد